قراقع ينفي لـ (أمد) ابعاد أي أسير الى قطاع غزة من المنوي الافراج عنهم الثلاثاء القادم

تابعنا على:   12:40 2013-10-27

أمد/ رام الله – خاص : نفى وزير الاسرى والمحررين عيسى قراقع اليوم الاحد ، الانباء العبرية التي تحدثت عن ابعاد اسرى من المنوي الافراج عنهم الثلاثاء القادم الى قطاع غزة .

وقال قراقع بإتصال مع (أمد) أن هذه الانباء عارية عن الصحة تماماً ، ولم نبلغ من الجانب الاسرائيلي عن أي عملية ابعاد للاسرى الذين سيطل سراحهم مساء الثلاثاء القادم ، وعددهم 26 اسيراً ، من خلال الدفعة الثانية لإطلاق سراح ما قبل اتفاقية اوسلو واغلبهم من ذوي الاحكام العالية .

وأكد قراقع على أن الوزراة تنتظر بين وقت وأخر قائمة الاسرى المنوي الافراج عنهم من قبل اسرائيل ، ولم يتم تسريب أي من الاسماء ، وكل ما ينشر ببعض وسائل الاعلام من اسماء اسرى منوي الافراج عنهم انما هي تقديرات وليست معلومات اكيدة ، لطالما لم تصرح الوزراة بقائمة الاسرى رسمياً.

 هذا وتجتمع اللجنة الوزارية الخاصة برئاسة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم الاحد كي تقرر الدفعة الثانية من قائمة الأسرى المنوي الافراج عنهم.

وستشمل هذه الدفعة أسماء 26 أسيرا فلسطينيا من الضفة الغربية وقطاع غزة، ووفقا لمصادر نشرها موقع "والاه" العبري فأن بعض الأسرى من الضفة سيتم ابعادهم الى قطاع غزة، وهذا ما نفاه قراقع .

وأضاف الموقع بأن هذه القائمة تتضمن أسماء من يصفهم المستوى الأمني الاسرائيلي بـ"الخطيرين"، ويشكلون خطرا على أمن اسرائيل، ووفقا لمصدر سياسي اسرائيلي مطلع فأن نتنياهو أصدر تعليمات بابعاد بعض هؤلاء الاسماء الى قطاع غزة.

وأشار الموقع الى أن هذه القائمة بخلاف القائمة الأولى سوف تضم بعض الأسماء من الأسرى الفلسطينيين المعروفين والذين قاموا بعمليات صعبة، ولن تشمل القائمة الثانية أي أسير فلسطيني من القدس ولا من الفلسطينيين داخل أراضي عام 48.

وأضاف الموقع بأنه سيتم الاعلان عن القائمة بعد انتهاء اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة، وسيتم الافراج عنهم بعد مرور 48 ساعة من نشر أسماء القائمة، كون القانون الاسرائيلي يسمح بتقديم اعتراضات من قبل الاسرائيليين على عملية الافراج، ويمنع وفقا لهذا القانون الافراج عنهم قبل مرور 48 ساعة ورد الاعتراضات أو القبول بها.