حماس والرئيس المصري القادم

تابعنا على:   14:18 2014-05-31

رامي فرج الله

الكل يرقب الانتخابات الرئاسية المصرية، ويتابع عن كثب إعلان النتائج الأولية لفرز الأصوات بالأمس على شاشات الفضائيات العربية التي أشارت إلى تقدم المشير عبد الفتاح السيسي، واستوقفني مشهد في إحدى المحلات التجارية بغزة، كان شباب محسوبون على حركة حماس يتابعون بصمت شديد فرز الأصوات المصرية، حتى خرج شاب عن صمته ليتساءل كيف سيكون مستقبل حماس في عهد السيسي؟.

إن الرئيس القادم لقيادة مصر إلى بر الأمان والاستقرار، ستكون مهمته بالدرجة الأولى الاستمرار في محاربة الإرهاب بسيناء، ليضمن استقرار البوابة الشرقية لمصر، في الوقت نفسه، سيكون هناك احتمالين للتعامل مع حماس، كلا الأمرين مر.

الاحتمال الأول أن يواجه الرئيس المصري المنتخب حماس بكل حزم متفهماً لبسها الثوب الجديد بعد تحقيق المصالحة، دون التهاون بمن تسول له نفسه العبث بأمن مصر القومي، وذلك يرجع لسببين رئيسين هما: التدخلات الأمنية من طرف حماس في الشئون المصرية التي تحدث عنها الإعلام المصري ، وشحن بها شعبه ضد قطاع غزة، والسبب الثني : يدرك الرئيس القادم أن حركة حماس جزء لا يتجزأ من جماعة الإخوان المسلمين، ولن تنسلخ عنها ، لأن هناك نظام البيعة في الجماعة وحماس، حيث البيعة على التضحية والفداء من أجل الحفاظ على مبادئ الجماعة وخدمة مصالحها، أي كان شكل هذه المصالح.

أما الاحتمال الثاني، والذي أميل إليه، أن الرئيس المصري القادم سيخفف القيود على حماس بعد تحقيق المصالحة، لكنه سيطلب من قيادة حماس تسليم عناصر من كتائب القسام تتهمهم مصر اتهاماً مباشراً بالتدخل الأمني في مصر، وتدريب عناصر من الإخوان المسلمين ، وجماعات مسلحة في سيناء، كما قدمت في وقت سابق قائمة بهذه الأسماء إلى الانتربول الدولي، وهنا ستكون حماس بين نارين ، فإذا كانت حماس حريصة على عودة العلاقات بينها وبين مصر فستلبي الطلب، وإذا لم تلب فسوف يتم إدراجها في قائمة المنظمات الإرهابية ، إضافة إلى ذلك كله أن القيادة المصرية الجديدة سيكون لها رؤية بخصوص سفر الأفراد عبر معبر رفح، فمن تجده يشكل خطراً على أمنها القومي سوف يدرج في القائمة السوداء ويمنع من السفر.

إن ما هو قادم بلا شك مرحلة معقدة وفي غاية الدقة بالنسبة لحركة حماس وقاداتها في الداخل والخارج، وربما تطفو على السطح في الأسابيع المقبلة الصراعات الداخلية في الحركة بهذا الخصوص بين مؤيد ومعارض.

اخر الأخبار