منتخبنا الوطني يوحد شعبنا

تابعنا على:   14:16 2014-05-31

ثائر العقاد

في أجواء رائعة وجميلة عمت الاحتفالات أرجاء فلسطين بعد تأهل منتخبنا الوطني لأول مرة في تاريخه لبطولة كأس الأمم الآسيوية بعد فوزه على الفلبين في بطولة كأس التحدي الآسيوي ، المنتخب الفلسطيني استطاع أن يوحد ويجمع كل الشعب الفلسطيني في غزة والضفة وفلسطيني 48 ومخيمات الشتات حوله وكانت القلوب تنبض وتخفق وتدعي بالتوفيق لمنتخبنا ، وتزينت البيوت والشوارع والشواطئ والمقاهي بالعلم الفلسطيني وانتظرت الجماهير الفلسطينية المباراة بشغف وترقب كبير من أجل تحقيق الحلم الآسيوي الذي طالما انتظرته .

كان لاعبي منتخب فلسطين عند الموعد وعلى قدر المسئولية التاريخية والوطنية ، وتحقق الفوز والتأهل بفضل الرائع أشرف نعمان ، فكل التحية لصناع البسمة لاعبي منتخب فلسطين ومدربهم القدير جمال محمود وكل طاقم الإدارة والتدريب على إسعادهم للملايين من شعبنا والأمة العربية والإسلامية .

الشعب الفلسطيني والذي عاني وما زال يعاني من جرائم وقمع الاحتلال الصهيوني كان يبحث عن فرحة تنسيه كل تلك الهموم والمتاعب ولم تنسيه حقه في أرضه و دعم صمود أسراه ، فرحة تغيظ الصهاينة الذي عجزوا حتى الآن في الوصول لبطولة قارية رغم تسخير كافة الإمكانيات لهم .

الرياضة الفلسطينية هي جزء لا يتجزأ من القضية الفلسطينية ، حيث يعاني الرياضي الفلسطيني من الاحتلال وإجراءاته القمعية والتي كان آخرها اعتقال لاعب المنتخب الفلسطيني سامح مراعبة ، وقدمت الرياضة الفلسطينية العشرات من الشهداء والجرحى والأسرى ، حيث لابد من استغلال هذه التأهل في ابراز القضايا الوطنية وخاصة قضية الأسرى في المحافل الرياضية .

المطلوب من الجميع وخاصة اتحاد الكرة الفلسطيني تسخير كافة الإمكانيات والدعم القوي لمنتخبنا من اجل استعداد جيد لبطولة كأس الأمم الآسيوية 2015 في استراليا ، حيث سيرفع العلم الفلسطيني ويعزف النشيد الوطني الفلسطيني ، لنقول لكل العالم أن هناك شعب أسمه فلسطين يبحث عن حقه في استعادة أرضه وتحرير أسراه وقيام دولته المستقلة على كافة التراب الوطني وعاصمتها القدس الشريف .

اخر الأخبار