جمعية عطاء فلسطين الخيرية" تختتم عروضاً ثقافية بقرى الضفة والقدس وغزة

تابعنا على:   13:11 2014-05-31

أمد /  رام الله :اختتمت جمعية عطاء فلسطين الخيرية، عروض ثقافية وتعليمية وإرشادية، وذلك في قطاع غزة وقرى القدس وقرى الضفة الغربية القريبة من الجدار والمستوطنات الإسرائيلية، بتمويل من مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

واعتمدت الحملة على تنفيذ عروض ثقافية وتعليمية وإرشادية، والتي تؤديها شخصيات معروفة ومحبوبة لدى الأطفال والتابعة لجمعية عطاء فلسطين الخيرية، وهي “عائلة الغزلان” التي تعمل في مناطق قرى القدس وقرى الضفة الغربية، وعائلة "ماما كريمة" التي تعمل في مناطق قطاع غزة، وتهدف هذه العروض إلى تفريغ جزء من الضغط النفسي الذي بات يعانيه أطفال فلسطين لاسيما بعد ما مروا به وعاشوه من تجارب مريرة نتيجة للحصار والاحتلال الإسرائيلي. وستساعد هذه العروض على تحفيز الأطفال على العودة إلى القراءة وزيارة المكتبات وخاصة مكتبات جمعية عطاء فلسطين الخيرية التي تم افتتاحها في هذه المناطق من فترات طويلة ، كما ترسّخ العادات السلوكية السليمة لدى الأطفال، وتعزّز لديهم الثقافة الفلسطينية، كما ركزت العروض في هذه الحملة على تعريف الأطفال بحقوق ذوي الاعاقة، والاستئناس بهم، بجانب برامج ثقافية متنوعة.

وأشارت نجوى خوري، المدير الاداري بجمعية عطاء فلسطين الخيرية، بأن الجمعية اختارت أكثر الأماكن المهمشة في قرى القدس وقرى الضفة الغربية التي تهدد سلطات الاحتلال الإسرائيلية لمصادرتها، بجانب مناطق قطاع غزة الذي يعاني الحصار، حيث اختارت مدرسة ذكور قطنة الأساسية في قرية قطنة قضاء القدس التي أمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي بهدم المدرسة، بسبب قربها من جدار الفصل العنصري والمستوطنات الاسرائيلية، والقرى هي قرية قبيا قضاء رام الله، وقرية رمانة قضاء جنين شمال الضفة الغربية، وأوضحت بأن الحملات في القرى، تمت بالتنسيق مع المجالس المحلية بتلك القرى.

من ناحية أخرى، تطرقت نجوى خوري، بأن الجمعية بدأت عروض ثقافية مماثلة في قطاع غزة عبر فرقتها "ماما كريمة"، وذلك في 3 مؤسسات بالقطاع تعنى بالطفل، وهي مؤسسة رعاية المعوقين بغزة، وجمعية الزهراء التنموية بمنطقة المغراقة، وقرية الأطفال SOS برفح.

وفي سياق متصل، أشارت "خوري" بأن عدد الأطفال المشاركين في العروض التي نفذتها الجمعية في قرى الضفة وغزة، بلغ أكثر من 1500 طفل وطفلة من الفئة العمرية من 4-14 عاما ً.

وعبر الأهالي عن سعادتهم وفرحتهم لمشاركة أطفالهم في هذه الفعاليات، التي تساهم في تكوين شخصية الطفل مقدمين شكرهم لجمعية عطاء فلسطين الخيرية ومجموعة الاتصالات الفلسطينية على هذا المشروع الهام.

بدورها، شكرت السيدة رجاء ابو غزالة شعث، مجموعة الاتصالات الفلسطينية ممثلة برئيس مجلس إدارتها السيد صبيح المصري، وبرئيسها التنفيذي السيد عمار العكر، والسيد عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في المجموعة. لتمويلهم لهذا المشروع الهام والحيوي، والذي ساهم في تعزيز التنمية في فلسطين، بجانب دعمهم للاقتصاد الوطني الفلسطيني.

وحثت المؤسسات المعنية بالطفل على تكثيف الجهود في تنفيذ مثل هذه الفعاليات التي أثبتت نجاها وتسهم بشكل كبير في تعزيز ثقافة الطفل الفلسطيني.

اخر الأخبار