أبرز ما تناولته الصحف البريطانية اليوم الأحد 27/10

08:15 2013-10-27

في الصحف البريطانية الصادرة الأحد نطالع تقريرا عن صلات محتملة "للأرملة البيضاء" بالقاعدة عن طريق اليمن، وآخر عن تحدي النساء السعوديات لحظر القيادة وثالث عن تفشي شلل الأطفال في سوريا.

الأرملة البيضاء

تنشر صحيفة الصنداي تايمز تقريرا عن علاقات "الأرملة البيضاء" بالقاعدة، تلك المرأة البريطانية التي كانت زوجة أحد الذين نفذوا تفجيرات لندن في 7 يوليو/تموز عام 2005.

ينسب التقرير إلى المرأة، التي تعتبر "المطلوبة رقم 1 في العالم" القول إنها قضت فترة من الزمن في اليمن عام 2007.

ويذكر التقرير بأن اليمن هو موطن أحد أخطر منظري القاعدة ، أنور العولقي، الذي اغتيل في غارة أمريكية لطائرة بدون طيار عام 2011.

والإسم الحقيقي "للأرملة البيضاء" هو سامانتا لوثويت، وقد ذاع اسمها أكثر بعد تسرب معلومات حول احتمال صلتها بتنفيذ هجوم على مركز للتسوق في كينيا، وينسب التقرير إلى الاستخبارات الكينية القول إنها تزوجت من جديد من شخص يدعى فهمي جمال سليم يشتبه بأن له صلات بالإرهاب.

ويعتقد أن تحركات "الأرملة البيضاء" محصورة بالقارة الإفريقية وأنها على صلة بتنظيم "الشباب" الصومالي، المعروف بصلته بالقاعدة والمسؤول عن الهجوم على مركز التسوق في كينيا.

ويفيد التقرير أن سامانتا وزوجها الجديد وصلا إلى نيروبي عام 2001 واستأجرا شقة أقاما فيها ثمانية شهور.

وقال بواب العمارة التي أقاما فيها إن سامانتا أخبرته بأنها أقامات في اليمن لفترة من الزمن.

ونعلم من التقرير أن الزوجين غادرا شقتهما بشكل مفاجئ قبل ايام من وقوع الهجوم على المركز التجاري القريب.

"نقود أم لا نقود"

 وفي صحيفة الصنداي تلغراف نطالع تقريرا عن تحدي نساء سعوديات حظر قيادة السيارات، أعدته هارييت أليكزاندر.

في بداية التقرير تروي الكاتبة قصة مي السوايان التي غادرت منزل عائلتها متجهة إلى سوبر ماركت قريب، وقلق العائلة من احتمال اعتقالها، لأنها كانت تقود السيارة، متحدية القوانين السعودية التي تحظر ذلك؟

ستون امرأة سعودية تحدين القوانين يوم أمس، تقول الصحيفة، وقدن سياراتهن في عدة مدن في أنحاء المملكة.

وينسب التقرير إلى عزيزة اليوسف، إحدى ناشطات الحملة، أنها تلقت 13 لقطة فيديو و 50 رسالة نصية عن نساء أعلن انضمامهن للحملة.

وإذا كانت هذه المعلومات صحيحة فإنها ستكون أكبر تحد لقانون حظر قيادة النساء للسيارات في السعودية، كما تقول كاتبة التقرير.

وتقول الصحيفة إن لا معلومات لديها عن اعتقال أي من النساء اللواتي شاركن في الحملة وإن كان ذلك ما زال ممكنا.

شلل الأطفال في سوريا

وفي صحيفة الإندبندنت يكتب أندرو بونكومب عن أزمة من نوع جديد ضربت سوريا مؤخرا، وهي انتشار شلل الأطفال.

ويحاول خبراء قطاع الصحة بشكل عاجل تطعيم مليونين ونصف المليون طفل في سوريا ضد المرض بعد أن اصيب به 22 طفلا، حسب التقرير.

وأفادت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إنها تحقق في حالات الإصابة التي وقعت في محافظة دير الزور.

وأثارت الحالات قلق العاملين في قطاع الصحة، فحتى الآن لم يكن هناك وجود للمرض إلا في بلدان ثلاثة في العالم هي باكستان وأفغانستان ونيجيريا، كما تقول الصحيفة.

ويقول مسؤولون إن ظهور هذه الحالات في سوريا يؤكد أهمية القضاء على المرض في الدول الثلاث التي ما زال منتشرا فيها.

وتشكل الباكستان أكبر تحد لمنظمة الصحة العالمية، حيث الكثير من التجمعات السكانية في منطقة القبائل البعيدة والمحاذية للحدود مع أفغانستان تنظر بعين الشك للتطعيم، وقد تنامى هذا الشك بعد عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة السابق اسامة بن لادن الذي وصلت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إليه من خلال تنظيم حملة تطعيم وهمية ساهم فيها أحد الأطباء المتعاونين مع الوكالة.