دحلان يقول ابو علي شاهين كان عصياً على الانكسار ، ويبارك لمصر نجاح الانتخابات

تابعنا على:   02:52 2014-05-29

أمد/ متابعة : قال القيادي الفلسطيني والنائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح ، محمد دحلان في الذكرة السنوية لرحيل القائد الوطني الكبير "ابو علي شاهين :"كثيراً ما إرتبط ابو علي شاهين في وجداني بكوكب الزهرة ، ذلك الكوكب الساطع الذي نراه متلئلئا في ليل السماء الصافية ، لكنه أيضاً يخطف أبصارنا اكثر في الصباح و الظهيرة و هو يحتل مكانه بوقار و توهج الى يمين القمر ، نعم هكذا كان ، و هكذا سيبقى ابو علي شاهين الأخ و الصديق ، القائد و المعلم ، و مربي اجيال فلسطينية ثورية ، اجيال تقدمت بتضحياتها جموع الشعب من أجل استعادة كرامتنا الوطنية ، و من اجل تحرير بلادنا و قدسنا الحبيبة .

كثيرون حاولوا على مر العقود كسر إرادة ذلك الفارس البطل ، لكن ابو علي شاهين كان دوما عصيا على الانكسار ، الإحتلال الاسرائيلي جرب ذلك بكل طاقته ، انكسر المحتل و بقي ابو علي صلبا عنيدا و جسورا ، و بعض منظمة التحرير الفلسطينية و حركة فتح جربوا المساس بمكانة ابو علي ، و فشلوا ، و أنظمة عربية جربت ذلك و فشلت ، و اخر ما رأيناه كانت تلك الأخلاقيات الغريبة و المقززة من رئاسة السلطة الفلسطينية و هي تحاول عبثا كسر كرامة ابو علي شاهين خلال فترة مرضه ، و لكن هيهات ، كان أهون على أولئك الأغبياء كسر الفولاذ بدلا من محاولات كسر ابو علي شاهين .

اليوم ، و في ذكرى رحيل ابو علي شاهين يمر أمام عيني شريط طويل من الذكريات النضالية و الشخصية ، ذكريات توثق ماض نضالي مَجِيد جمعنا معا في مقاومة الاحتلال ، و ذكريات أحلامنا المشتركة لبناء دولة مستقلة و نظيفة ، و كذلك ذكريات مرحلة فلسطينية مريرة أعقبت رحيل ابو عمار ، و لا زالت تلقي بظلالها الثقيلة على حاضر شعبنا العظيم و يمنعه من التقدم و الاستقلال ، و لا أملك في هذه اللحظات الا تجديد العهد و القسم بان نمضي جميعا الى تحقيق الحرية لشعبنا و الاستقلال لوطننا الحبيب ، فتلك كانت الأحلام المشروعة و الحميمة لابو عمار و ابو جهاد و ابو أياد و ابو علي شاهين و كل شهداء و أسرى ثورتنا".

وفي موضوع مختلف بارك دحلان لمصر شعباً وقيادة بفوز العملية الديمقراطية وانتخاب رئيساً لمصر ، ينقلها من مرحلة دقيقة وقاسية الى مرحلة كلها أمل واشراق ، وجاء في تغريدة له على صفحته الخاصة الفيس بوك :

" مبروك لمصر هذا العرس الديموقراطي الغير المسبوق

مبروك للشعب المصري العظيم ، هذا الشعب الخلاق الذي يقدم كل يوم نموذجا خارقا في الصلابة و العزة

مبروك للمرشحين عبد الفتاح السيسي و حمدين صباحي لأنهما حرصا على تأسيس و استكمال النهج الديموقراطي لشعب فجر ثورتين في ثلاثة أعوام

نحن أبناء الشعب الفلسطيني مفعمين بالآمال و نحن نرى مصر تنتقل الى مرحلة تاريخية جديدة و تسير بخطى ثابتة و واثقة من نصر الى نصر ، و أني لأرى في نجاح هذه التجربة المصرية إقتراباً حثيثا من أسوار القدس ، من حرية الشعب الفلسطيني و من استقلال فلسطين ، و أكاد اجزم بان الغالبية الساحقة من شعبنا تتابع هذه الليلة نتائج فرز الأصوات لحظة بلحظة و بشغف كبير ، و لا أعتقدأ ن فلسطين ستنام هذه الليلة ، لأن فلسطين بانتظار ولادة زعيم مصر الجديد ، زعيم يشحن الأمة العربية كلها بالأمل و الكرامة ."

                           

 

اخر الأخبار