حكومة "كاتم الصوت" وهوس المستوزر

تابعنا على:   13:55 2014-05-28

د.كامل خالد الشامي

أعجبني تعليق شائع بين الناس هذه الأيام يتعلق بحكومة الوفاق القادمة, فالناس يرددون " حكومة كاتم الصوت" وذلك لشدة السرية وعدم تسرب أسماء وزرائها, مما يعني اهتماما شديدا بها, ويستفيد بعض المستوزرين من علاقاتهم بالمواقع الالكترونية فيرسلون لها قوائم تحمل أسماء أسمائهم , وتختلف القوائم يوما بعد يوم فمنهم من يضع أسمة في نهاية القائمة ثم يعود ويضع أسمة في وسط القائمة ثم علي رأس القائمة . فتشتد الحمى بين الناس وتكثر الاتصالات والمستفيد شركة جوال.

حمي الاستوزار أصبحت تدب في الشارع الفلسطيني والهوس أن يصبح أي شخص وزيرا أصاب الكثيرين .

أستأجر صديقنا سيارة جميلة علي الرغم من أنه يملك سيارة ولكنها ليس موديل سنتها, وأستأجر أيضا سائقا وثلاثة حراس, جلس بجانب السائق واستل هاتفة النقال وبدا يتصل هنا وهناك, وصل إلي مكان الجندي المجهول وأمر السائق بالتوقف, فأسرع الحراس وفتحوا له باب السيارة ونزل وهاتفة ما زال علي أذنه, توقف أمام حشد جماهيري كان متواجدا في المكان للمطالبة بالإسراع في تشكيل الحكومة وأبتسم لمن وقعت عليه عينية ثم غادر وفتح له الحراس باب السيارة ثانية وأمنوا علية الباب وقفزوا إلي داخلها بعدما بدأت بالتحرك.

اشتدت حمي الاستوزار بصديقنا فجاءوا له بالحداد الذي قام بوضع حماية متينة علي شبابيك منزله,ونصب الخيمة أمام المنزل وبدأ في استقبال المهنئين ودارت أحاديث مختلفة والكل لديه مشكلة أو أبن أو بنت عاطل عن العمل.

ذهب إلي سوق الجمعة وأشتري كتابا لتفسير الأحلام, فحالفة الحظ بأن تفسير أحلامه كانت كما تمناها, فاتصل بأصدقائه وبشرهم بأنه من أكثر المرشحين حظا.

لم يكتفي صديقنا بهذا بل ذهب للتنزه في شارع عمر المختار سيرا علي الأقدام ومن خلفه حراسه متخفين علي طريقه الأفلام الهوليودية , أما هو فكان يوزع الابتسامات بشكل عشوائي.

عرف العديد حكايته وأصبحوا يكيلون له المديح وينطقون له بما يحب أن يسمع وعندما يسأله الناس عن موعد إعلان الحكومة يبشرهم بأنها ستعلن قبل الموعد المحدد لها.

لا تزال الاتصالات بين المستوزرين والمهتمين سيدة الموقف ولا زال الشارع الفلسطيني ينسج القصص حول الحكومة ووزرائها الجدد , وفي كثير من المؤسسات التي زرتها يفتح الناس علي المواقع الالكترونية, وكل حسب اعتقاده ينتظرون في خبر عاجل لحظة ميلاد حكومة الوفاق الفلسطينية.

وأنا أخشي علي بعض الناس من أن يصبح الهوس مرضا مستعصيا , حتى بعد الإعلان عن حكومة "كاتم الصوت" كما يسميها الناس.

اخر الأخبار