البرغوثي: مهام حكومة التوافق صعبة وقاسية وأصعبها معالجة أثار الانقسام

تابعنا على:   00:13 2014-05-28

أمد/ رام الله : قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي، إن هناك جبلاً من المهمات بانتظار الحكومة القادمة، واصفاً إياها بالمهمات الصعبة والقاسية.

وأوضح البرغوثي خلال لقاء متلفز مع قناة القدس الفضائية،الموالية لحركة حماس ،  مساء الثلاثاء، أن المرحلة القادمة تتطلب قدرة خلاقة للتعامل مع الملفات الاقتصادية وتوزيعها.

وأضاف:"  نعمل بشكل مكثف على فتح الطريق للحكومة القادمة، للخروج من أي أزمة قد تعصف بها، من خلال تدعيم أوروبي ودولي؛ حتى لو قطعت أمريكا المساعدات".

وبيّن البرغوثي أن المحاورات الجارية بين حركتي حماس وفتح؛ لم تقتصر على مشاورات تشكيل الحكومة القادمة فقط، قائلاً: "الحكومة ليست كل المهمات"، موضحاً أن الحديث طال العديد من الملفات المهمة.

وأشار البرغوثي إلى أن الإطار القيادي لمنظمة التحرير، والاعتقالات في الضفة وغزة، والحريات الإعلامية، هي على طاولة التحاور، مشيراً إلى العمل على معالجة هذا الملفات بشكل تدريجي وخطوة بخطوة.

ولفت إلى أن من بين القضايا، "جوازات السفر لمن هم خارج فلسطين"، - مواطنون لم يكونوا يستطيعون الحصول على جواز السفر الفلسطيني- ، قائلا: " أصبح الآن هناك إمكانية الحصول عليها بشكل طبيعي، وهذا حق لكل فلسطيني".

وذكر أن المهمة الأصعب هي معالجة آثار الانقسام، موضحاً أن ذلك يحتاج إلى مبادرة وهمّة صادقة، بالإضافة إلى الدعم الإعلامي، داعياً إلى توحيد المؤسسات الفلسطينية واسترداد الديمقراطية الفلسطينية.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن حكومة التوافق الفلسطينية، بعد غد الخميس، بعد توصل حركتي حماس وفتح لاتفاق على تشكيلها.