لجنة الانتخابات المصرية تجدد فترة التصويت لمساء يوم الاربعاء

تابعنا على:   23:44 2014-05-27

أمد/ القاهرة – وكالات : في تطور مفاجىء للعملية الانتخابية بمصر قررت اللجنة العليا للانتخابات تمديد فترة التصويت ليوم غد الاربعاء لاتاحة الفرصة امام المصريين للتصويت.

ويأتي هذا القرار بسبب حالة الاحتقان الواسعة بمصر من موقف عدم تصويت 10 مليون من الوافدين المصريين، ولاتاحة الفرصة امام الشعب المصري ليعبر عن ارادته.

وشهدت مراكز التصويت عصر اليوم الثلاثاء تدفقا غير عادي على جميع اللجان الانتخابية بمصر وحشد كبير بجميع اللجان لترتفع نسبة التصويت في مصر علي الانتخابات الرئاسية عكس ماحدث امس في اليوم الاول للانتخابات الرئاسية.

وتشير التقديرات بتجاوز التصويت لاكثر من 15 مليون صوت حتى الفترة بعد عصر اليوم، وامام التدفق المفاجىء للناخبين بمصر قد تصل نسبة التصويت مع نهاية اليوم الى قرابة 18 مليون ناخب حسب التقديرات وهو مايخرج مصر من ازمة كبيرة امام المجتمع الدولي.

وما زالت لجان عديدة بمصر تشهد مظاهر فرح صاخبة لسيدات يرقصن امام اللجان ويحملن اعلام مصر.

من جهتة أعرب ديفيد ماريو، رئيس بعثة متابعة الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن سعادته بمرور اليوم الأول للانتخابات الرئاسية بشكل سلمي، مشيرا إلى أنه سيعقد مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء التصويت بيومين لإعلان التقرير المبدئي للبعثة ثم سيتم تقديم التقرير النهائي عقب إعلان النتائج النهائية للانتخابات بحوالي شهرين.

وقال ديفيد – في تصريحات له اليوم – إنه من المنتظر أن يعقد مؤتمرا صحفيا الخميس القادم لإعلان مشاهدات وتقرير لجنة المتابعة المبدئي، وفي حالة مد التصويت إلى الأربعاء، سيعقد مؤتمره الصحفي يوم الجمعة القادم .

وأوضح أن بعثة الاتحاد الأوروبي تشمل فريق عمل يتكون من حوالي 150 فردا حضر 10 خبراء منهم إلى مصر في منتصف أبريل الماضي، موضحا أنهم متخصصون في عدة مجالات مثل القانون والإعلام حيث أعدوا ودرسوا أماكن نشر أفراد البعثة في اللجان الانتخابية وتم تقسيمهم إلى 66 فريقا انتشروا في اللجان في كل محافظات مصر ماعدا شمال سيناء بسبب الأوضاع الأمنية.

وأشار إلى أن الفريق قام بزيارة 25 محافظة أمس في اليوم الأول للانتخابات وتم تغطية المحافظة الـ26 اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن فرق بعثة متابعة الاتحاد الأوروبى قد قامت أمس بزيارة 600 لجنة انتخابية في كل المحافظات، وتقوم اليوم الثلاثاء بزيارة عدد آخر من اللجان كنماذج للمتابعة، مؤكدا صعوبة متابعة كل اللجان التي يبلغ عددها أكثر من 13 ألف لجنة.

كما احتدم الخلاف بين تيارات مصرية عديدة ومن بينها رئاسة الوزراء المصرية وبين اللجنة العليا للانتخابات بسبب ازمة تصويت الوافدين المصريين المقيمين بسبب العمل في محافظات غير محافظاتهم الاساسية، مطالبين من اللجنة العليا السماح لاكثر من 7 مليون ناخب مصري من الوافدين داخل مصر بالتصويت من خلال مد التصويت على الانتخابات الرئاسية لمدة يوم ثالث اضافي.