ملمحاً لتولي الحمد الله الداخلية مع رئاسة الحكومة ..هنية: خرجنا من الحكومة ولم نغادر الحكم

تابعنا على:   16:05 2014-05-27

أمد / غزة : أكد إسماعيل هنية رئيس مجلس تنفيذي حماس  توافق حركتي فتح وحماس على رئاسة رامي الحمد الله حكومة التوافق الوطني الجاري تشكيلها، ملمحًا لاحتمال التوافق عليه وزيرًا للداخلية أيضًا.

وأوضح هنية خلال كلمة له في افتتاح أحد مشاريع تطوير معبر رفح جنوب قطاع غزة أن الحوارات المنعقدة في غزة لاستكمال اختيار وزراء الحكومة الجديدة تجري في أجواء إيجابية، وقطعت في الساعات الأخيرة الخطى الأكبر لافتا  أن جولة الحوارات الحالية ستتمم المشاورات بشأن أسماء وزراء الحكومة القادمة.

وقال هنية إن هناك تحديات ومحاولات لثني الشعب عن تحقيق وحدته، مجددًا إصرار حركته على تذليل العقبات ومواجهتها بإرادة مشتركة "على الأسس التي نؤمن بها ونتمسك بها، فلن تكون بديلًا عن المقاومة والثوابت، ولن تتجاوز الإنجازات العظيمة التي حققها الشعب".

وأضاف "لا توجد قيادة جديرة بالاحترام ما لم تحترم شعبها، ولا يوجد قيادة جديرة بالبقاء ما لم تصن كرامة شعبها، ولا يجوز لنا أن نفعل غير ذلك، ولن يمكن أن نقبل في المستقبل أن تمس كرامة المواطن أو يبتز ماليًا أو سياسيًا لتسهيل سفره".

وأكد هنية أن حركته وإن خرجت من الحكومة فإنها لن تخرج من الحكم، "ونحن إن غادرنا طواعية موقعنا الحكومي لن نغادر مسئولياتنا الوطنية، ولن نغادر تاريخنا وحاضرنا ومشاركتنا الحقيقية في صناعة المستقبل".

وأشار إلى أن حكومته تعرضت لضغوطات شديدة "كانت كفيلة بإسقاط العتاة، لكن الله عصمنا، وشعبنا صبر على الحصار والمعاناة لأنه يدرك طبيعة المؤامرة وما يخطط لغزة وفلسطين".

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية في غزة بنيت في واقع معقد، وقدمت آلاف الشهداء والجرحى على رأسهم  الشهيد سعيد وصيام وقادة في أجهزة الأمن، "وكان هناك قرار باستئصال المقاومة وإسقاط الحكومة، وكان عندنا قرار بالتحري والصمود والمقاومة وحماية إرادة المواطنين".

ونفى هنية أن تكون حركة حماس توجهت للمصالحة بعد انسداد الأفق أمامها، مؤكدًا أن "لدينا من الخيارات الاستراتيجية ما يمكننا أن نستمر سنوات وسنوات، ولدينا الكثير من الخيارات في الدرج، لكن وجدنا الأنسب في هذه المرحلة هو تحقيق المصالحة".

وفي سياق منفصل، دعا هنية الشعب الفلسطيني للاستمرار في فعاليات التضامن مع الأسرى، معتبرًا ذلك مسئولية شرعية ووطنية وأخلاقية، مضيفًا "أسأل الله الذي أعاننا على تحرير السابقين أن يعيننا على تحرير اللاحقين".

وشدد هنية   أن معبر رفح معبر فلسطيني مصري، لا وجود للإسرائيليين عليه ولا وجود لأي جسم يمكن أن يمس بالسيادة الفلسطينية العربية، داعيًا مصر لفتح المعبر على مدار الساعة للأفراد والتجارة.

اخر الأخبار