تقرير: 7,873 أسرة في محافظات غزة يوجد فيها أيتام

تابعنا على:   15:04 2014-05-27

أمد / جدة : أفادت منظمة التعاون الإسلامي بأن عدد الأسر التي توجد فيها أيتام حسب المسح الشامل للأيتام وصل 7,873 أسرة، بواقع 776.22 يتيما، منهم 51% ذكور، و49% إناث موزعين على محافظات قطاع غزة.وأشارت المنظمة في تقريرها الشهري الذي تناول الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة عن شهر نيسان الماضي، إلى أنه تم إصدار قرار وزاري رقم 1/40 ICHAD، عن الدورة الأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء الذي عقد في 'كوناكري'، عاصمة جمهورية غينيا في التاسع من تشرين الثاني 2013 في الفقرة '21'، والذي أقر بتحديد الخامس عشر من كل عام يوماً لليتيم في العالم الإسلامي، للتوعية بقضيتهم وتسليط الضوء عليهم.

وتطرق التقرير الشهري إلى الانتهاكات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين خلال نيسان الماضي، موضحا أنه تم رصد 15 غارة جوية شّنها الطيران الحربي الإسرائيلي، الأمر الذي تسبب بإلحاق أضرار بالغة في ثلاث ورش للحدادة والسمكرة شمال القطاع، وتضرر 26 منزلا سكنيا، وتضرر 7 سيارات مدنية، وتسبب أيضاً بنفوق 18 رأسا من المواشي والبقر، فيما لم يُسجل أي إصابات في صفوف المواطنين جراء هذه الغارات.

وأشار إلى أنه في حادثتي استهداف لتجمعات المواطنين بالقرب من الحدود الشرقية، أصيب 18 مدنياً من بينهم 7 من طواقم الإسعاف المتواجدة في المناطق الحدودية، و4 أطفال وصفت حالة أحدهم بالخطرة، فيما أصيب اثنان من عمّال جمع الحصى أثناء عملهم بالقرب من تلك المناطق، كما قامت باعتقال صيادين يعملون على حسكة مجداف بالبحر.

وفيما يتعلق بمعبر رفح، أفاد التقرير بوجود أكثر من 13 ألف مسجل للسفر من الحالات الإنسانية ينتظرون فتح المعبر، لإنهاء أزمتهم المتفاقمة يومًا بعد يوم، واستند التقرير إلى ما ذكرته 'الأوتشا' بأنه منذ مطلع العام الجاري لم يفتح معبر رفح سوى 11 يوماً، لخروج الأشخاص المشمولين في واحدة من الفئات الأربع: الحالات الإنسانية، الطلاب، حملة تأشيرات السفر لدول أجنبية، والرعايا الأجانب.

وفيما يتعلق بحركة الوفود والقوافل، رصد التقرير دخول قافلة أميال من الابتسامات '26'، والتي ضمت 21 متضامنا من أكثر من دولة عربية وإسلامية وأجنبية، فيما تعذر دخول قوافل أخرى بسبب الأحداث الجارية في مصر.

وعلى صعيد أزمة الكهرباء، فقد شهد الشهر الماضي انخفاضاً في كمية الوقود القطري الذي يدخل إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، بسبب إغلاقه خلال الأعياد اليهودية، وقد بلغت فترات انقطاع الكهرباء 8 ساعات يومياً.

وعلى صعيد المشاريع، فقد رصدت المنظمة تراجع المشاريع الإنسانية المنفذة في قطاع غزة واقتصارها على عدد محدود من المشاريع الإغاثية وبعض التدخلات التنموية، نتيجة ضعف التمويل، وتوجه دفة المساعدات لمناطق أكثر سخونة مثل سوريا وبورما وأفريقيا الوسطى.

اخر الأخبار