"فيس بوك" تستجيب للمخابرات الاسرائيلية وتحذف صفحات للمقاومة الفلسطينية

تابعنا على:   13:39 2014-05-27

فيس

أمد/ غزة - احمد النجار: شن موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" خلال العشرة ايام الماضية الاخيرة حملة حذف وازالة لعدد كبير من صفحات الـ "فيس بوك" التي تدعم فصائل المقاومة الفلسطينية

وركز "فيس بوك" خلال حملته الاخيرة على الصفحات الاكثر تاثيرا خلافا للمرات السابقة التي كان يقوم بها سابقا ضد الصفحات الالكترونية التي تدعم الاجنحة العسكرية التابعة للفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية .

وقد شملت حملة الازالة هذه المرة صفحات رسمية خاصة باذرع عسكرية تابعة للمقاومة الفلسطينية بحجة ما يسمى بدعم "العنف والارهاب" ومخالفة هذه الصفحات لمعايير "فيس بوك" وقد عرف من بين هذه الصفحات وفقا لما تناقله نشطاء موقع التواصل الاجتماعي:

- كتائب شهداء الاقصى "جيش العاصفة"

- الوية الناصر صلاح الدين

- كتائب شهداء الاقصى "لواء العامودي"

- كتائب شهداء الاقصى "مجموعات فارس الليل"

- كتائب شهداء الاقصى "لواء غزة"

- كتائب شهداء الاقصى "فلسطين"

- كتائب المقاومة الوطنية

- كتائب شهداء الاقصى "وحدات نبيل مسعود"

وكان موقع التواصل الاجتماعي ازال قبل شهر تقريبا من على شبكته الاجتماعية واسعة الانتشار صفحات مماثلة تدعم كتائب الشهيد عز الدين القسام واخرى مشابهة تدعم سرايا القدس ..

ويعتمد "فيس بوك" على خيارين بالوصول لصفحات المقاومة الفلسطينية الاول هو النظام الاعتيادي وهو نظام الفلترة للصفحات الالكترونية الاكثر مشاهدة من قبل اعضاء "الفيس بوك" والتي تدخل دائرة المتابعة والمراقبة ويعمل من خلاله على حذف كافة الصفحات التي تحرض على "اسرائيل" من خلال نشرها المواد العسكرية المتعلقة بكتائب المقاومة الفلسطينية بمختلف توجهاتها الفكرية والعربية الاسلامية التي لها علاقة بالشؤون العسكرية .

اما الخيار الثاني وهو الارجح والسبب في ازالة صفحات المقاومة الفلسطينية التي يتطلب اغلاق الكبيرة منها كم كبير من الشكاوي يكمن في متابعة وحدة رصد ومراقبة الانترنت التابعة للاستخبارات الاسرائيلية والتي تعمل بقدر المستطاع على اغلاق هذه الصفحات من خلال نقل روابطها لصفحات وجروبات اسرائيلية سرية والتعميم بالابلاغ عنها لادارة "فيس بوك" بهدف حذفها لانها على قناعة تامة بان هذه الصفحات تعزز من فكر المقاومة لدى الفلسطينيين وتزرع بالاجيال الحقد والكراهية تجاه "اسرائيل" وقد يصل الامر لتقديم شكوى رسمية مرفق اليها اسماء بعض الصفحات الاكثر تاثيرا من اعلى المستويات الدبلوماسية الاسرائيلية لشركة "فيس بوك" بعد فشل كل الخيارات لاغلاق هذه الصفحات .