النضال : قضية الأسرى قضية الكل الوطني ويجب إن ترتقي الفعاليات لمستوى نضالات الأسرى

تابعنا على:   01:10 2014-05-27

أمد/ نابلس – طوباس : دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني مؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي والجهات القانونية التي تناضل من اجل الحقوق والعدالة في العالم إلى التحرك الفعال لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين وبخاصة الأسرى الإداريين الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية لليوم الرابع والثلاثين على التوالي وفضح سياسات وممارسات إسرائيل العنصرية بحقهم ، مشيرةً أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية تشن حملة وحشية وعقابية وتنقلات بين المعتقلين والأسرى في عدد من سجون الاحتلال الإسرائيلي .

وأكدت الجبهة خلال اجتماعين منفصلين عقدتهما لفرعيها في محافظة نابلس ومحافظة طوباس بحضور عضو المكتب السياسي ، سكرتير ساحة الضفة الغربية محمد العطاونة ، وعضو اللجنة المركزية محمد علوش ، وسكرتير فرع نابلس عماد اشتيوي ، وسكرتير فرع طوباس موفق دراغمة وبحضور قيادات وكوادر الجبهة في كلا الفرعين أن السلام بدون الأسرى مجرد وهم وعبث وأن أي سلام لا يستقيم دون إطلاق سراح الأسرى ورحيل الاحتلال الإسرائيلي إلى الأبد ، مطالبة المجتمع الدولي الذي يدعو للحرية أن يتحرك لتطبيق القانون الدولي والإنساني على الأسرى ، ويضع حدا لإجراءات حكومة الاحتلال التي تستهتر بالعالم وبكل المبادئ والقيم الإنسانية العالمية.

وأكد محمد العطاونة عضو المكتب السياسي للجبهة بأن الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لقمع وموت بطيء في السجون الإسرائيلية التي تعمل جاهدة لضرب نضال الحركة الأسيرة الفلسطينية وتضحياتها ، التي بدأت منذ العام 1968 بالإضراب عن الطعام وأشكال نضالية متعددة ، مما يتطلب توسيع دائرة التحرك الشعبي والجماهيري لمساندة جنرالات الصبر، موضحا أنه على منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والقيادة السياسية أن تدفع بملف الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأسرى الفلسطينيين إلى المحاكم الدولية .وأوضح العطاونة أن قضية الأسرى الفلسطينيين قضية وطنية وإنسانية تمس كل بيت وأسرة فلسطينية  ، قضية الكل الوطني خاصة أن أكثر من ربع الشعب الفلسطيني قد ذاق ويلات الاعتقال وزج به في سجون ومعتقلات الاحتلال ، وأن حرية الأسرى يجب أن تظل الشغل الشاغل للكل الوطني الفلسطيني وتكون دوماً في مقدمة المهام الوطنية الساعية لها.

 وشاركت الجبهة بوفد من كوادرها وقيادتها في محافظة نابلس في الاعتصام والاحتشاد أمام خيمة الحرية للأسرى المقامة في ميدان الشهداء وسط المدينة ، وألقى الرفيق محمد علوش عضو اللجنة المركزية كلمة بالمحتشدين مؤكدا إن قضية الأسرى هي قضية الكل الوطني ، قضية توحد كل قوى وطاقات شعبنا ويجب إن ترتقي الفعاليات والنشاطات لمستوى نضالات وتضحيات وعذابات أسرى الحرية وبخاصة الأسرى الإداريون الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجا على سياسات وممارسات وعنصرية الاحتلال .

ودعا علوش بكلمته إلى ضرورة توسيع دائرة المشاركة والحراك الشعبي لدعم وإسناد الأسرى ، مشيدا بالتحركات التي تتم على امتداد الوطن وفي الخارج والتي تعكس مدى التفاف شعبنا بكافة أطيافه وقواه الوطنية خلف قضية الأسرى ، أسرى الحرية الذين يدافعون بصدورهم العارية وأمعائهم الخاوية عن فلسطين وقضيتها الوطنية .