قرار صحة حماس سحب إسعاف مصابين يتسبب بمقتل 3 حالات

تابعنا على:   03:04 2014-05-26

أمد/ غزة : تسبب قرار صحة حماس  في قطاع غزة بسحب إسعاف مستوصف مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بوفاة 3 مواطنين خلال الأشهر الـ 6 المنصرمة.

ونقلت صحة حماس إسعاف مستوصف النصيرات الذي يخدم ما يزيد عن 80 ألف مواطن إلى مجمع إسعافات مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح.

ويخلو مخيم النصيرات من سيارة إسعاف خاصة بعد نقل الخدمات الطبية العسكرية من المخيم إلى مدينة الزهراء قبل نحو شهرين الأمر الذي زاد معاناة سكان المخيم.

ويحتاج الإسعاف ما يزيد عن النصف ساعة للوصول إلى مخيم النصيرات، مع مراعاة وقت التبليغ وحركة السير، حيث تعرض المواطن ماهر أبو كويك ذو العقد الرابع من عمره، من سكان منطقة غرب النصيرات مساء الجمعة الماضية, إلى غياب الوعي بعد صلاة المغرب بمسجد سلمان الفارسي بالمخيم.

وقام المصلون بالاتصال بسيارة الإسعاف التي وصلت بعد 45 دقيقة، وكان أبو كويك قد فارق الحياة، وفي وقت سابق من شهر مايو الحالي، تعرض المواطن موسى الخطيب إلى وعكة صحية، ونقله الإسعاف بعد ما يزيد ساعة من الاتصال به.

وقبل ما يزيد عن 6 أشهر، تعرض الشاب ياسر أبو هاشم لتوقف مفاجئ للقلب، ووصل الإسعاف بعد أن فارق الشاب الحياة بمستوصف النصيرات.

وفي السياق ذاته, اعتصم عشرات المواطنين أمام بلدية النصيرات للمطالبة بتوفير سيارة إسعاف تخدم سكان المخيم، ولمحاسبة الصحة على تقصيرها بتوفير سيارة إسعاف لما يزيد عن 80 ألف مواطن.

وخلال الاعتصام استنكر المواطن عبد الله أبو سلطان الاستهتار الواضح بأرواح سكان مخيم النصيرات، مطالباً وزارة الصحة بتوفير وحدة إسعاف أولي بالنصيرات.

وأشار أبو سلطان إلى أن سيارة الإسعاف تحتاج لقرابة النصف ساعة من أجل الوصول إلى المخيم، بينما تحتاج سيارة الإسعاف للوصول من داخل المخيم إلى أبعد نقطة ما يقل عن 8 دقائق، منوهاً إلى أن الدقيقة قد تنقذ حياة إنسان.

من جهته, طالب المواطن أحمد الصعيدي صحة حماس  ببناء مستشفى يخدم سكان أكبر تجمع سكاني بالمحافظة الوسطى، إضافةً إلى توفير سيارة إسعاف تخدم سكان المخيم.

وشدد الصعيدي على ضرورة الإسراع بإعادة سيارة الإسعاف لمستوصف النصيرات، والعمل على متابعة صلاحية الأجهزة الطبية بالمستوصف، من أجل تقديم خدمة أفضل للسكان.

اخر الأخبار