دحلان يرحب بزيارة البابا لفلسطين ويعتبرها رسالة للضمير الانساني لكي يصحو

تابعنا على:   17:31 2014-05-25

أمد/ متابعة :قال النائب في المجلس التشريعي والقيادي الفلسطيني محمد دحلان ، أن زيارة البابا فرانسيس الأول الى  فلسطين ، ووقوفه أمام جدار الفصل العنصري ، رسالة للبشرية ، ودعوة للضمير الانساني لكي يصحو ويرفع المعاناة عن شعبنا الفلسطيني المحاصر ، لذا يجب أن نبني على زيارة قداسة البابا ، وأم نجعلها رسالة سلام الى العام .

وقال دحلان بتدوينة له على صفحته الخاصة " الفيس بوك" اليوم الأحد :

" فلسطين تشرفت اليوم بزيارة البابا فرانسيس الأول ، و توقف قداسته المفاجئ عند جدار الفصل العنصري تعد أبلغ رسالة للبشرية جمعاء بأن الضمير الإنساني لا يجوز له أن يتقبل او يتعايش مع الواقع المؤلم لشعبنا الفلسطيني ، و هو اخر شعب يرزح تحت نير الاحتلال على كوكبنا الأرضي ، كما أن تلك الوقفة المفاجئة تحمل رسالة و دلالات رمزية كبرى لاسرانا الأبطال لتقول لهم ' أنكم و شعبكم أسرى ، و تلك محنة إنسانية عظيمة تشغل بالنا و تؤلمنا ' .

إنها فرصة عظيمة ، و لا يجوز ارتكاب خطيئة الاحتفال بها دون البناء عليها ، خاصة بعد ان راى قداسته بعينه هول و فداحة مأساة شعب كامل ، شعب لازال يسير على خطى السيد المسيح في طريق الجلجلة ، شعب يحمل قضيته و حقوقه ليصعد بها سلالم الحرية و الكرامة و الإستقلال ، و كأنه يمشي على خطى السيد المسيح في درب الآلام .

في هذه الزيارة التاريخية لقداسته رسائل بالغة الأهمية و الى جميع الاتجاهات ، رسالة للمحتل بان هذا الوضع لن يدوم ، فيوما ما قبل اكثر من ألفي عام عذب فلسطيني اخر هنا ، عذب السيد المسيح ، لكنه انتصر ، و رسالة الى النفاق الدولي الذي يرى لنفسه واجبات و التزامات أخلاقية واهية او حقيقية في كل مكان من العالم ، الا هنا في فلسطين ، و رسالة لنا نحن ، أهل هذه الارض و أصحاب الحق تدعونا للصمود على الحق و تعدنا بالنصر إن شاء الله .

بكل الحب و الاحترام نقول لقداسته اهلًا بك على ارض فلسطين ، و شكرا لوجودك معنا في درب الآلام "

اخر الأخبار