ما سر تكرار حالات الوفيات في مخيم النصيرات ؟؟

تابعنا على:   03:31 2014-05-25

 أمد/ غزة- عبدالهادي مسلم : تكررت حالات الوفيات في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة خلال عام بفعل عدم وجود سيارة إسعاف مركزية تعمل على مدار 24 ساعة وتأخر وصول هذه السيارات لنقل المصابين بسرعة قبل فوات الأوان للمستشفيات وانقاذ حياتهم

أخر هذه الحالات التي توفيت بالأمس نتيجة ذلك هي لمواطن من عائلة أبو كويك من منطقة الحساينة غرب مخيم النصيرات" 43" والذي كان يعاني من مشاكل في القلب

مصدر في عيادة النصيرات المركزية أوضح أن العيادة استقبلت حالة المواطن ماهر أبو كويك جثة هامدة نظرا لتأخر سيارة الأسعاف "101 "والتابعة لجمعية الهلال عن نقله في الوقت المناسب سواء للعيادة أو المستشفى

وقال المصدر والذي لم يكشف عن اسمه أن الأطباء والمسعفين حاولوا كل ما في جهدهم انقاذ الحالة ولكنهم لم يفلحوا بسبب تأخر وصولها وأكد المصدر أنهم بالرغم من تعرضهم للمسبات وحالة الغضب من قبل ذوي الفقيد إلا أنهم مارسوا عملهم على أكمل وجه بل أنهم رافقوا الفقيد أبو كويك حتى المستشفى

وأكد المصدر أن عيادة المخيم المركزية والتي تتبع وزارة الصحة وبالرغم من نقص الأمكانيات إلا أنها تقدم الخدمة والرعاية الصحية لأهالي المخيم والمناطق القريبة منه على مدار الساعة

ذوي المواطن أبو كويك أعربوا عن غضبهم واستنكارهم لحالة الأهمال وتأخر سيارات الأسعاف عن نقل ابنهم للمستشفى في الوقت المناسب محملين المسئولية كاملة للجهات التي تخضع لها سيارة الأسعاف التي لم تحضر فورا إلى المكان ومطالبين وزارة الصحة بفتح تحقيق سواء في وفاة هذه الحالة أو غيرها من الحالات السابقة والعمل على توفير محطة مركزية لسيارات الأسعاف للمخيم

وتساءلت العائلة في أي قانون نطلب سيارة اسعاف لنقل ابننا المصاب للمستشفي وتتأخر أكثر من نصف ساعة مما أدى لوفاته بين أيدينا بالرغم من وجود أسطول من السيارات التي تبرعت بها العديد من الدول لأهل قطاع غزة المحاصر والتي من كثرتها تستخدم لأغراض أخرى !!!

حالة المواطن أبو كويك ليست الوحيدة وأنما سبقتها حالات أخرى مشابهة في المخيم كحالة مواطنة من عائلة قطايف تبلغ من العمر 70 عاما والتي كانت تعاني أيضا من مشاكل في القلب المواطن غسان قال أن والدتي رحمة الله عليها توفيت ونحن ننتظر سيارة الأسعاف والتي حضرت متأخرة إلى المكان محملا المسئولية على الجهات المختصة التي تتبع لها سيارة الأسعاف

ونظرا لزيادة حالات الوفاة نتيجة عدم وجود محطة مركزية لسيارات الإسعاف سواء من قبل وزارة الصحة أو وكالة الغوث لخدمة أهالي المخيم نظمت جمعيتي الملتقى التربوي والشباب الفلسطيني والعشرات من اهالي مخيم النصيرات صباح اليوم وقفة احتجاجية امام المستوصف الحكومي بالمخيم

وطالب الاهالي بتوفير سيارة اسعاف في المستوصف بشكل دائم لسرعة نقل اى حالة مرضية في المخيم.

وقال الداعية ازياد الحاج الذي كان مشاركا في الوقفة ان المواطن ماهر زكريا ابو كويك قد توفي امس بعد ان تاخر وصول الاسعاف من مستشفي دير البلح. مضيفا ان كل شىء بإرادة الله ولكن لو كان هناك محطة إسعاف مركزية في المستوصف الحكومي لساعد في نقله وانقاذ حياته متسائلا : ألا يستحق مخيم زاد عدد سكانه عن 90 ألف من سيارة اسعاف تعمل على مدار 24 ساعة لخدمة السكان وانقاذ المصابين !

بدوره أعرب المواطن عبد الحليم زقوت عن غضبه واستنكاره من عدم توفر سيارة اسعاف لمخيم قدم الشهداء والجرحى والمصابين مشيرا إلى وقوع اربع حالات وفاة حدثت مؤخرا في فيه بسبب عدم توفرسيارة سعاف. وطالب زقوت الجهات المختصة بسرعة توفير سيارة اسعاف في المخيم تكون جاهزة لاى طارئ . مستفسرا ما فائدة عشرات سيارات الإسعاف التى تقف في كراج مستشفي شهداء الأفصى !!!.

الدكتور أشرف القدرة مدير العلاقات العامة والأعلام في وزارة الصحة في حكومة غزة قال تعقيبا على اعتصام الأهالي : أن مسئولية نقل المصابين والمرضى في المحافظة الوسطى من المفترض أن تقوم بها سيارات الأسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر " 101 " لأن ذلك من اختصاصها وهي تقوم بهذا العمل

وتفهم د. القدرة غضب واستنكار الأهالي واستفسارهم عن تأخر سيارة الأسعاف !! مطالبا الاهالي بتوجيه رسالة لوزارة الصحة وتحديد مطالبهم حتى تقوم بدراستها والعمل على حل المشكلة أن كان ذلك صحيحا !

وأوضح الدكتور القدرة أن هناك خمس محطات مركزية في محافظات تتبع الهلال الأحمر تنتشر فيها سيارات الأسعاف وتعمل على تغطية هذه المحطات ومحافظة الوسطى احدى هذه المحطات التي تقدم الأسعاف للمواطنين من خلال مستشفى شهداء الأقصى مشيدا في الوقت نفسه بعمل ضباط الإسعاف الذين يعملون كل ما بوسعهم لراحة المرضى ونقلهم للمستشفيات

وقال د.القدرة أن وزارة الصحة لا تستطيع توفير إسعاف في كل مركز رعاية أولية و عيادة حيت أن عددها يقارب 55 عيادة وأن هذه العيادات والمراكز ليست للطوارئ وأنما لعلاج المرضى !!!ونفى الدكتور القدرة صحة الأخبار التي يتداولها الأهالي بأن سيارات الأسعاف التي تأتي من المتبرعين لقطاع غزة تستخدم لأغراض أخرى

وكالة الغوث الدولية ليست خارج التغطية في هذه المشكلة بل هي الأساس بحكم أنها المسئولة عن تقديم الأسعاف لأهالي المخيم حيت قامت بتقليص خدماتها الصحية ومنها سيارات الأسعاف ضمن سياستها التقليصية بحق اللاجئين

اخر الأخبار