المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية فشل في حل الصراع ونجاح باهر في ادارة الخداع

تابعنا على:   15:08 2013-10-26

د. وجيه أبو ظريفة

لا يمكن الحكم على نجاح المفاوضات فقط بقدرتها على حل الصراعات او الخلافات موضوع التفاوض بل بقدرتها على تحقيق اهداف معينه لاطراف التفاوض حتى وان كانت اهداف غير معلنه، وبالتالي المفاوضات التي لم تحل الصراعات ليست بالضرورة مفاوضات فاشلة فقد اصبحت المفاوضات احيانا جزء من ادارة الازمة وليس لانهاء الازمات وحل الصراعات خاصة المعقدة منها، وهذا تماما ما ينطبق على المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية الدائرة حاليا والتي ربما يجمع الاطراف المعارضه والمؤيدة لها على انها لم ولن تحقق اي تقدم على صعيد حل القضايا محل التفاوض وهي قضايا الحل الدائم للصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ان نظره متأنية لأهداف كل طرف من اطراف العمليه التفاوضية واستجابته لتوجهه اليها يظهر ان هذه المفاوضات ناجحة نجاحا باهرا بتحقيق اهداف طرفي التفاوض الاسرائيليين والفلسطينيين ومعهم الراعي والشريك الامريكي.

اسرائيل ارادت من الذهاب الى المفاوضات تحقيق مجموعه من الاهداف لنطرحها لنري مدي تحقيقها لأهدافها في المفاوضات واهداف اسرائيل هي :

اولا : كسب مزيد من الوقت لاستكمال خططها لبناء جدار الفصل العنصري واستمرار توسيع المستوطنات وتدعيم بنيتها التحية والفوقية القائمة واقامه مستوطنات وبؤر استيطانيه جديدة للتفاوض عليها مستقبلا مع محاوله تطوير حزام الاستيطان على اطراف القدس الكبرى واستكمال زراعه مزيد من المستوطنين داخل القدس الشرقيه بما لا يدع مجالا لتقسيمها

ثانيا : تريد اسرائيل من المفاوضات ان توقف اي توجه فلسطيني للأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين استكمالا لقرار الاعتراف بفلسطين دولة مراقب في الامم المتحدة ومنع انضمام فلسطين للمؤسسات التابعه لها خاصة محكمه جرائم الحرب والمحكمة الجنائية الدولية وغيرها من المؤسسات الدولية التي يمكن للفلسطينيين من خلالها محاكمة اسرائيل وملاحقه قادتها.

ثالثا : تريد اسرائيل تحسين الصورة الذهنية التي تكونت لدي الرأي العام العالمي بأنها دولة احتلال ودوله معتدية وخارجه عن القانون الدولي وبالتالي كسب مزيد من التأييد لبرامجها العسكرية والاقتصادية وإظهارها بمظهر الدولة الباحثه عن السلام في منطقه تعج بالعداء والكراهية والعنف والتطرف.

رابعا : لدي نتنياهو وحكومته رغبه في الاستفادة داخليا من المفاوضات لإظهار سيطرته على الامور وعدم خنوعه للصقور في حكومته الداعين الى عدم التفاوض مع الفلسطينيين وأيضا عدم الرضوخ للحمائم بعقد اتفاق مع الفلسطينيين واستمرار عمليه التفاوض التي تجمع خيوط اللعبة السياسية في اسرائيل بين يديه.

ان ابسط نظره موضوعيه تثبت ان اسرائيل وربما اكثر الاطراف استفادة من عملية التفاوض فالاستيطان والاستيلاء على الاراضي يستمر ويتوسع وطرد الفلسطينيين من القدس مستمر بقوه والجدار يمتد والغور تقريبا انتهي والعالم يرى ان اسرائيل تتوجه بقوه نحو السلام وفي نفس الوقت نتنياهو يتحول الى ملك في اسرائيل.

رغم كل هذه الاهداف الاسرائيلية من عودة المفاوضات إلا ان الجانب الفلسطيني المفاوض عندما ذهب اليها فقد اراد ايضا ان يحقق مجموعه من الاغراض التي قد يعتبرها مهمة له في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها السلطة الفلسطينيه في ظل المتغيرات الدولية والإقليمية ومن هذه الاهداف:

اولا : اظهار ان القياده الحالية المتنفذه في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية ليست جزء من حالة التطرف التي تسود المنطقه ( قبل سقوط حكم الاسلام السياسي في مصر ) وبالتالي لا تخضع لتقييم سلبي من الغرب والولايات المتحدة الامريكية خاصة وان السلام عبر التفاوض هو الخيار الاستراتيجي لها.

ثانيا : ضمان استمرار الدعم الغربي من الدول المانحه لاستمرار عمل السلطة الفلسطينية ومؤسساتها وموظفيها ومنع خضوعها لأيه عقوبات من شانها تأليب الرأي العام على قياده السلطة مما قد يودي الى انفجار الاوضاع الداخلية في وجهها امتدادا لحاله الثورات في الدول العربية.

ثالثا : تأجيل بحث ملف المصالحة الى ان تتضح الامور في المنطقة والى ايه كفه تميل حيث تدرك القياده المتنفذه ان لا يمكن تحقيق مصالحه او حتى حوار حولها في ظل عملية تفاوض دون مرجعيات متفق عليها وطنيا وفي ظل الاستيطان ،وهذا منح حركة حماس الفرصة للتهرب من استحقاقات المصالحه وتنفيذ اتفاق القاهرة.

رابعا : التهرب من اي استحقاقات او خيارات قد تجد القيادة الفلسطينية نفسها مضطرة الى اتخاذها في حين اعلانها ان المفاوضات اصبحت خيارا لن يؤدي الى نتائج وبالتالي تلزم باللجوء الى خيارات اخرى لا تريد تحمل مسؤوليتها خاصة بعد تجربة ابو عمار بدعم الانتفاضة بعد فشل مفاوضات اوسلو 2.

لقد حققت القياده الفلسطينية المندفعة تجاه المفاوضات اهدافها في ان تحافظ على وجودها وتضمن استمرار الدعم الغربي لموازنتها وبالتالي قدرتها التشغيليه كضامن لعدم التمرد الشعبي ضدها وجمدت ملف المصالحة لتنتظر استقرار الاوضاع العربية واعادة الاصطفاف بالمنطقه والضغط على حركه حماس خاصة بعد سقوط حكم الاخوان في مصر وفي نفس الوقت حازت على ثناء الغرب والولايات المتحدة وعفت نفسها من اي تهم بالتطرف او الارهاب.

ان الراعي الأمريكي للمفاوضات يعرف تماما ماهية الاهداف الانية لكل طرف من اطراف عملية المفاوضات وبالتالي يعرف عدم جهوزية كل منهما للإعلان عن فشل هذه المفاوضات يضاف لها عدد من الاهداف الامريكية الصرفة ومنها:

اولا : تريد الولايات المتحدة ان تضمن دورها كراع وحيد لعملية المفاوضات او ما تسميه العملية السلمية في الشرق الاوسط وعدم السماح بترك اي فراغ في المنظقة قد يؤدي الى تدخل اطراف اخرى كروسيا والصين واوروبا

ثانيا : تواجه الولايات المتحد ازمه حقيقية في المنطقه العربية نتيجة تراجع الدور الامريكي لفشلها في العراق وبدء حالة تمرد على سياساتها في بعض الدول العربية الحليفه معها اضافه لخسارتها المعروفه للجماهير العربية وبالتالي تريد ان تحسن الصورة الذهنية لها عن الولايات المتحدة ومحاولة دعم اصدقائها من الانظمة العربية وبعض منظريها بأنها تهدف الى انهاء الصراع العربي الاسرائيلي

ثالثا : المحافظة على أمن اسرائيل عبر ضمان هدوء نسبي بسبب استمرار العملية السلمية ومنع اي تبرير لارتكاب اية اعمال مقاومة ضدها بسبب فشل المفاوضات وبالتالي نزع فتيل ازمه قد تواجهها اسرائيل نتيجة لفقدان الامل بنجاح التسوية السياسية.

لقد حققت الولايات المتحده مرادها من المفاوضات حيث حافظت على وجودها في اهم ملف في الشرق الاوسط وضمنت عدم تدخل اي طرف غيرها فيه وذلك لضمان تفوق اسرائيل السياسي اضافه لضمانها الدائم للتفوق العسكري الاسرائيلي.

ان الاطراف الثلاثة الشركاء الحقيقيين في عملية التفاوض الحالية يدركون ان الوصول الى تسوية حقيقية للصراع العربي الاسرائيلي في هذه المرحلة غير ممكن، بل وربما غير مرغوب فيه لدى كل الاطراف بوجود التعنت والصلف والتطرف الاسرائيلي وميل المجتمع الاسرائيلي بأكمله نحو اليمين وخاصة مع هذه الحكومة المؤلفة من يمينيين ومستوطنين، اضافة للمتغيرات الاقليمية والدولية وحالة الانقسام الفلسطيني والخلل في التمثيل والشرعية والدعم الشعبي للتسوية، إضافة الى ضعف قدرة الولايات المتحدة في الضغط على اسرائيل حليفها الاستراتيجي وضعف دور الامم المتحدة كضامن للقانون والعدالة الدوليين، اضافه لعدم الاستعجال نتيجة الهدوء النسبي الذي تشهده الاراضي الفلسطينية وإسرائيل والذي لا يجعل الحالة ملحه للبحث عن حلول وتبقى اسرائيل الرابح الاكبر عبر خلق وقائع جديدة علي الارض قد لا يمكن تغييرها مستقبلا.

ان الاطراف الثلاثة اتفقت ضمنيا ان لم يكن فعليا على خداع الاطراف لبعضها البعض وخداع الاطراف لشعوبها والعالم عبر اطلاق عملية تفاوض تستمر وتتواصل دون ان تناقش حتى لب القضايا الرئيسية للصراع المفترض طرحها للتفاوض لأنها تدرك ان الاتفاق حولها يقترب من المستحيل وبالتالي فضلت عملية خداع منظمة عبر مفاوضات تدرك سلفا انها فاشلة ان تم قياسها بمدي نجاحها في حل قضايا الصراع وناجحة بامتياز ان تم قياسها بتحقيق الاهداف الانية لكل طرف من الاطراف. 

اخر الأخبار