جبهة التحرير الفلسطينية تحتفل باليوم الوطني لانطلاقتها في جنين

تابعنا على:   13:37 2014-05-23

أمد / جنين : احتفلت جبهة التحرير الفلسطينية إقليم جنين، اليوم الخميس، لمناسبة اليوم الوطني لانطلاقتها، وذلك بحفل استقبال أقامته بمقرها في مدينة جنين بحضور الأمين العام للجبهة، واصل أبو يوسف، ومحافظ جنين طلال دويكات، وأعضاء المجلس الثوري والتشريعي، وممثلي الفصائل والقوى والمؤسسات الرسمية والأمنية والفعاليات الشعبية.

والقى امين عام جبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف كلمة قال فيها إن ذكرى انطلاقة جبهة التحرير الفلسطينية تحمل معاني ودلالات لما قدمته من تضحيات وما حملته من أمانٍ وطموحات وإنجازات بعد ان وقفت الجبهة بكافة قواعدها وكوادرها وقادتها وفي المقدمه منهم أمنائها العامون الثلاثة الشهداء القادة طلعت يعقوب، ومحمد عباس أبو العباس، وأبو احمد حلب، مدافعين أشداء عن الشرعية الفلسطينية، وعن استقلالية القرار الوطني، وحماية جسد الثورة الفلسطينية المعاصرة، مؤكدا أن القضية الفلسطينية بأبعادها الشاملة كقضية تحرر وطني تواجه اليوم مخاطر جسيمة، منوها إلى أهمية الكفاح الوطني الذي يخوضه الشعب الفلسطيني بكافة أشكاله ، ومواجهة التحديات والمخاطر جراء العدوان المتواصل وما ترتكبه بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة وجيشها ومستوطنيها الاستعماريين من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية على مرأى ومسمع العالم، وفي ظل ما تواجهه عملية المفاوضات ومسيرة التسوية السياسية برمتها من انسداد بسبب تعنت حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، وعدم اعترافها بمرجعية سياسية واضحة تستند لقرارات الشرعية الدولية، وتمسكها بشروطها واملاءاتها كالاعتراف بيهودية الدولة، وبقاء الاستيطان الاستعماري والكتل الاستيطانية، وإبقاء السيطرة على منطقة الغور الفلسطينية، وعدم إطلاق سراح الأسرى خاصة الدفعة الرابعة، وغير ذلك من الترتيبات الأمنية، والتي تهدف من وراء تحقيقها إلى شطب حقوقنا الوطنية والقضاء على قضية شعبنا العادلة، بدعم سافر وانحياز أمريكي لا محدود.

واضاف ابو يوسف ان ما يواجهه شعبنا في مخيمات اللجوء والشتات من كوارث تستهدف قضية حقهم المشروع بالعودة إلى ديارهم التي شردوا منها عامي النكبة والنكسة على يد العصابات الصهيونية، وذلك جراء زجهم في أتون الصراعات العربية الداخلية ليس لشعبنا وقضيته الوطنية مصلحة فيها، خاصة ما يتعرض له شعبنا الآن في مخيمات اللجوء في سوريا وعلى وجه الخصوص عاصمة الشتات مخيم اليرموك البطل، من قتل واختطاف واعتقال وتهجير قسري الى المجهول.

وشدد ابو يوسف خلال كلمته إلى ضرورة انجاح الجهود المبذولة من اجل تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة التوافق الفلسطينية وتعزيز وحدة الصف الفلسطيني واجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ورسم استراتيجية وطنية.

وعبر ابو يوسف عن الاستمرار بالفعاليات الوطنية الداعمة للاسرى في معركة الأمعاء الخاوية التى يخوضوها حتى تحقيق مطالبهم العادلة وخاصة الاسرى المرضى منهم ، والذين يخوضون إضرابهم عن الطعام رفضا لسياسة الإذلال التي تمارسها سلطات الاحتلال بحقهم ، معاهدا الاسرى وذويهم باستمرار القيادة الفلسطينية بعمل كل ما من شأنه أن يسهم في التخفيف عنهم حتى الإفراج عنهم جميعا من داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي .

واكد امين عام الجبهة على التمسك بحقوق وثوابت شعبنا الوطنية، وحقه في مواصلة مقاومته الوطنية المشروعة ضد الاحتلال، ولن نكون إلا الجنود الأوفياء المدافعين عن مبادئنا، وعن منجزات شعبنا الوطنية، وعن مشروعنا الوطني التحرري، الى أن يحقق أهدافه النبيلة، وينال شعبنا حريته، ويحقق كامل أمانيه وطموحاته الوطنية ، كما سنبقى على عهد الوفاء لشهدائنا الأبطال قادة ومناضلين، وعلى رأسهم الرئيس الرمز الراحل الشهيد الخالد ياسر عرفات.

وتوجه ابو يوسف بالتهنئة للبنان الشقيق بعيد المقاومة والتحرير وبالانتصار التاريخي الذي حققته المقاومة في لبنان، وبصمود الشعب اللبناني .

من جهته وجه محافظ جنين التحية إلى قادة وكوادر وعناصر جبهة التحرير الفلسطينية في ذكرى انطلاقتها، مثمنا استمرار الدور النضالي للجبهة إلى جانب فصائل العمل الوطني، على طريق الحرية والتحرير والخلاص من الاحتلال، والحفاظ على الثوابت الوطنية وحمل وصايا الشهيد الراحل أبو عمار وشهداء فلسطين.