رسالة عاجلة من اهالي الاسرى الى العالم ..

تابعنا على:   02:47 2014-05-23

وئام عزام أبو هولي

بهذه الكلمات ارسل الى العالم رسالة عاجلة , الى كل من يؤمن بالحرية و الانسانية , الى العالم الذي تبنى الديمقراطية منذ عقود طويلة , و حارب العنصرية و التميز , وقضى على التطهير العرقي , و رسخ مفاهيم العدالة و حقوق الانسان في انظمة العالم , الى المؤسسات و المنظمات الحقوقية التي تدافع عن الانسان و حقوقه و تحارب من ينتهك مواثيق و قوانين الشرعية الدولية , الى الشخصيات الرائدة في العالم الانساني و الديمقراطي ,ابعث اليكم هذه الكلمات , لعلها تصل الى مسامعكم , كلمات نيابة عن كل مواطن فلسطيني يحلم بالعيش بسلام و امن , ينبذ العنف , و يؤمن بالحلول العادلة , ويرفع شعار المقاومة السلمية والشعبية في سبيل تحرير ارضه من الاحتلال , وان ينهي معاناته التي بدأت من 66 عام ولم تنتهي , باسم اطفالنا الذين يعيشون بعيدين عن ابائهم و اخوانهم و امهاتهم الذين يتواجدون في سجون الاحتلال الاسرائيلي , الاسرى الفلسطينيين داخل تلك السجون و الذي عددهم يتجاوز 5000 اسير و معتقل , يعانون معاناة شديدة , معاملة تتسم بالعنف واللاإنسانية , والاهانة و الاهمال , ولا يعترف بهم انهم اسرى حرب يخضعون للاتفاقيات جنيف الرابعة و الثالثة , الاحتلال الاسرائيلي يمارس ضد الاسرى الفلسطينيين ما يسمى بالاعتقال الاداري بشكل تعسفي و بحق النساء والاطفال ما دون 18 سنة و كذلك كبار السن والمرضى , يعتقلهم دون مبرر او تهمة , ويمنع ان يكون لهم محاميون مدافعون عنهم , و نتيجة لذلك قرر الاسرى الاداريون ان يقوموا بإضراب مفتوح عن الطعام من اجل الاصغاء الى مطالبهم و انهاء حبسهم التعسفي , بدئوا اضرابهم من تاريخ في ال 24 نيسان الماضي وما زالوا مستمرين في اضرابهم عن الطعام ولا يتناولوا أي طعام سوى الماء والملح , لكن ادارة السجون الاسرائيلية تهمل هذا الاضراب و تتجاهله رغم تردي الوضع الصحي للعديد منهم و نقلهم الى المشفى بشكل متكرر , وهناك ايضا الاسير ايمن اطبيش الذي تجاوز اضرابه ال 80 يوما , بدون ان يحرك أي احد ساكن لا مؤسسات حقوقية او منظمات , والصليب الاحمر لم يقدر ان يتدخل لإنهاء معاناتهم , وقد اصبح الان الاضراب مستمر لمدة شهر , والاحتلال الذي يزعم انه دولة ديمقراطية تنتهك اتفاقية جنيف و القانون الدولي , دون ان يحاسبها احد ..

انا اكرر مناشدتي العاجلة الى كل من سبق ذكرهم , الى العالم اجمع , ان يتبنى قضية الاسرى و معاناتهم كما لو كان الشعب الفلسطيني , أي شعب اخر له الحق ان يعيش و يبقى على قيد الحياة , من اجل اطفالنا و من اجل نسائنا و اسرانا , نطالبكم بإنهاء معاناة الاسرى المضربين عن الطعام والضغط على الاحتلال من اجل التجاوب مع مطالب الاسرى الاداريين ,وانهاء الاعتقال الاداري بلا رجعة ..