الأحمد: عباس تعرض لضغوطات خارجيه كبيرة مضادة لاتمام المصالحه

تابعنا على:   20:32 2014-05-22

أمد / رام الله : أعلن مفوض العلاقات الوطنية في حركة \\\"فتح\\\" وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، الخميس، أن الرئيس محمود عباس يعكف على وضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة حكومة التوافق المتفق على تشكيلها بموجب التفاهمات الأخيرة لاتفاق المصالحة.

وقال الأحمد خلال لقاء مع أمناء سر حركة فتح في الضفة الغربية عقد في رام الله، إنه من المقرر إعلان الحكومة الجديدة قبل نهاية الشهر الجاري أحد يومي 28 أو 29.

في الوقت ذاته ذكر الأحمد أن عباس لا يريد ترؤس حكومة التوافق، وأن الاتجاه الأغلب هو تكليف شخصية أخرى بديلا عنه.

وفيما يتعلق بموعد الانتخابات العامة، قال الأحمد إن عباس هو المخول بتحديد الموعد بعد توفير المتطلبات والتشاور مع الفصائل والفعاليات.

وأكد أن عباس تعرض لضغوط مضادة لإتمام المصالحة \\\"لكنه قال للأطراف التي حاولت الضغط عليه أن وحدة شعبي أهم من كل شيء \\\".

وبخصوص ملف الموظفين، ذكر الأحمد أنه ستشكل لجنة قانونية إدارية من الحكومة القادمة لدراسة واقع الوزارات والمؤسسات واحتياجاتها.

وذكر أنه سيتم حل الملف الأمني وفق قانون الخدمة للأجهزة الامنية وستشكل لجنة عربية لإعادة بناء أجهزة الامن مع الربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبين الأحمد أن خطوات حل الملف الأمني ستبدأ بإعادة بناء الشرطة في غزة بثلاث آلاف عسكري مع الدفاع المدني فيما بقية الأجهزة تشكل لجنة عربية بإشراف مصري لإعادة هيكلتها وفق قانون الخدمة الامنية.

 

اخر الأخبار