الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم ندوة سياسيه في مخيم برج الشمالي بعنوان \\\"حق العودة حق مقدس\\\"

تابعنا على:   16:39 2014-05-22

أمد / نظم الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور ندوة سياسيه بالذكرى 66 للنكبة، بعنوان \\\"حق العودة حق مقدس\\\" في قاعة الشباب الفلسطيني في مخيم البرج الشمالي ـ صور ، بحضورعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، الحاج مصطفى شعيتلي رئيس بلدية البرج الشمالي الاسبق ، رئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقية ، عضو قيادة حركة فتح في منطقة صور ابو محمد قاسم ، مسؤول جبهة التحرير العربية في منطقة صور ابو ابراهيم ، امينة سر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بمنطقة صور الحاجة عليا زمزم ، عضو قيادة جبهة التحرير الفلسطينية ابو جهاد علي ، امين سر شعبة البرج الشمالي في حركة فتح احمد خضر ، رئيس جمعية الشروق نادر سعيد ، وممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حسني عيد ، وبمشاركة ممثلي الفصائل والمكاتب النسوية والمؤسسات المجتمعية المختلفة وحشد من المواطنين ، وبعد الوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبار لارواح الشهداء .

وقدمت الندوة عضوة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور سهام ابو خروب مرحبة بالحضور ، وقالت ان هذه الندوة تأتي في إطار سلسلة الفعاليات التي ينظمها اتحاد المرأة لإحياء الذكرى في عقول ووجدان الأجيال المتعاقبة ولتذكير شعبنا بالمأساة الحقيقية التي ألمت به من عشرات السنين.

وبعدها تحدث عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية حول مشاهدات من المقاومة في زمن النكبة وما قبلها، تناول فيها محطات من مقاومة الشعب الفلسطيني للمشروع الاستيطاني الصهيوني .

واضاف أن حق العوده يمثل حاله اجماع وطني عارم وأن هذا الاجماع اكده الشعب الفلسطيني على مدار هباته وانتفاضاته الجماهيريه المتعاقبة وان هذا الاجماع هو بمثابة الضمانه والحماية للمشروع الوطني الذي يتمثل بالعودة وأقامه الدوله الفلسطينية على كامل التراب الوطني بعاصمتها القدس ،وان المطلوب هو أمتلاك كافة ادوات القوه على الصعيد المحلي والعربي والدولي من خلال معركة يجب ان نخوضها على كافة الصعد والمجالات وبذلك نستطيع التصدي لسياسة التعنت التي يبديها الاحتلال في تعامله مع قرارات الشرعيه الدوليه التي تطالب بإحقاق الحق الفلسطيني وفق القرارات التي صدرت بالخصوص.

وقال الجمعة ان النكبة الفلسطينيه ما زالت متواصلة في حياه ويوميات شعبنا وما اشبه اليوم بالأمس ،وعليه يجب علينا رفع مستوى المواجهه والوعي الوطني لمواجهة مخططات الاحتلال والتصدي لسياساته الفاشيه، ورفض كافه الحلول والمشاريع التي تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني والى عدم التعامل مع بعض المصطلحات ألمتدواله التي تضمنتها هذه المشاريع ، و تعميم ثقافة العوده من خلال خطه وطنيه شامله تستهدف الجيل الناشئ وان المسئوليه في تعميم هذه الثقافة تقع على عاتق الجميع .

ولفت ان العلاقة التي تربطنا مع الشعب اللبناني الشقيق هي علاقة تلاحم امتزج فيها الدم الفلسطيني واللبناني وقدم خلالها قوافل الشهداء والتضحيات من اجل القضية الفلسطينية ، وان هذه العلاقات اقترنت منذ أمد طويل بعلاقة الاهل والقربى والنسب والمصاهرة ، ونحن نثمن مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي وقواه واحزابه الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني ، ونتمنى على الحكومة اللبنانية القادمة اقرار الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان حتى يتمكن من مواصله نضاله وتمسكه بحق العودة.

وشدد على ضرورة معالجة أوضاع النازحين الفلسطينيين من سوريا الذين يقيمون في المخيّمات.

ورأى إن انتصار المقاومة بقيادة حزب الله في لبنان هو انتصار للمقاومة في فلسطين ، وانتصار للمواجهة والتصدي للمشروع الاميركي الصهيوني في المنطقة، هذا الانتصار الذي يصبّ ضمن تيار التوجيهات الاستراتيجية التي ناضلنا من أجلها طويلاً، ومن اجل ترسيخها، فالحقوق تنتزع ولا تعطى مجانا والسلام العادل لا يصنعه إلا الأقوياء، وما يجري اليوم على ارض فلسطين من عدوان واستيطان وقتل وحصار يكشف زيف الادعاء الامريكي حول السلام المخادع، و الأطماع الامبريالية والصهيونية في محاولة لحذف كل أبجديات المقاومة من قاموس المنطقة العربية.

وختم الجمعة حديث بالقول نحن نشاهد ما يجري على ارض فلسطين الغالية ، ورغم كل الآلام والتضحيات والمصاعب سيبقى الشعب الفلسطيني قادرا على استيعاب المحن والخروج منها ، جيث يسجل صفحات المجد والكرامة بصموده وتضحياته وسيبزغ حتما فجر الحرية والاستقلال والعودة .

وتقدم باسمى ايات التهنئة من لبنان الشقيق الرسمي والشعبي وجيشه الوطني ومقاومته الوطنية والاسلامية بقيادة حزب الله بعيد المقاومة والتحرير.

وبعد انتهاء الشرح اعطت مقدمة الندوة الاخت سهام ابو خروب الفرصه للحضور الى طرح تساؤلاتهم واستفساراتهم بالخصوص حيث تمحورت هذه الاسئله في اطلاق خطه تغذي الاراده وتصلبها لدى الانسان الفلسطيني وعلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، وسبل استنهاض الروح المعنوية ودور قوى وفصائل العمل الوطني في تعزيز هذا الصمود من خلال اطلاق مشروع وطني متكامل على قاعدة الشراكه في العمل والقرار

 اضافه الى ضرورة تحقيق المصالحه الوطنيه التي تعتبر الضمانه لتحقيق اهداف الشعب الفلسطيني.

اخر الأخبار