منظمة الصحة العالمية تصوت لصالح فلسطين حول الحالة الصحية

تابعنا على:   03:02 2014-05-22

أمد/ جنيف : صوتت أغلبية الدول المشاركة في الدورة السابعة والستين لمنظمة الصحة العالمية، على مشروع قرار لصالح دولة فلسطين حول الحالة الصحية في الأرض الفلسطينية، تقدمت به المجموعة العربية.

وتقدمت بعثة دولة فلسطين خلال مشاركتها في الدورة، بمشروع قرار حول \\\'الحالة الصحية في الأرض الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة، والجولان السوري المحتل\\\'، باسم المجموعة العربية، حيث قام سفير جمهورية مصر الشقيقة بتقديم مشروع القرار باسم المجموعة.

وصوت لصالح القرار 105 دول، في حين عارضته 5 دول هي أميركا، وإسرائيل، وكندا، وأستراليا، وبابونيوغيني، فيما امتنع عن التصويت 6 دول، الأمر الذي يعتبر تقدما مهما في التصويت منذ أكثر من 5 سنوات.

وكانت دولة فلسطين شاركت في أعمال الدورة الـ67 لمنظمة الصحة العالمية التي بدأت أعمالها، الأحد الماضي، باجتماع وزراء الصحة العرب والمكتب الإقليمي لمجموعة غرب آسيا وشمال إفريقيا.

وترأس المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في جنيف، ومندوبها الدائم في مجلس حقوق الإنسان السفير إبراهيم خريشي، وفد دولة فلسطين الذي ضم الوكيل المساعد في وزارة الصحة أسعد رملاوي، إضافة إلى أعضاء من البعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين.

وجاءت أعمال الدورة تحت البند 19 المعنون \\\'الحالة الصحية في الأرضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والجولان السوري المحتل\\\'.

وتطرق خريشي إلى الأحوال الصحية في فلسطين والمعانة التي يواجهها أبناء شعبنا نتيجة الممارسات الاحتلالية والانتهاكات اليومية، وانعكاسات سياسة الإغلاق الإسرائيلية والحواجز وجدار الفصل العنصري، وتأخر دخول الأدوية واللوازم الطبية، إضافة إلى الإهمال الصحي المتعمد ضد الأسرى داخل سجون الاحتلال، الذي أدى إلى استشهاد أكثر من 120 سجينا حتى الآن، والمخاطر الصحية التي تتهدد الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى منهم.

وأشار إلى ضرورة التعاون الوثيق ما بين منظمة الصحة العالمية، ولجنة الصليب الأحمر الدولي لهذا الغرض، والعمل على تسهيل نقل المرضى من قطاع غزة المحاصر لتلقي العلاج في الخارج وفي مستشفيات الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وألقت العديد من الدول والمجموعات كلمات حول الأوضاع الصحية في فلسطين والجولان، وعبرت عن تضامنها مع معاناة الشعب الفلسطيني نتيجة الممارسات الإسرائيلية، مؤكدة حقه في الصحة وتلقي العلاج والاهتمام بشكل خاص بموضوع الأسرى.

طالبت بضرورة تسهيل الحركة ونقل المرضى وضرورة تسهيل وصول جميع المستلزمات الطبية الضرورية، وقدمت المجموعة الأوروبية كلمة أعربت فيها عن تضامنها وتأييدها لمشروع القرار.

وفيما يلي نص مشروع القرار:

\\\'الأحوال الصحية في ا?رض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والجو?ن السوري المحتل\\\'.

مشروع قرار مقترح من وفود كل من الجزائر ومصر والعراق وا?ردن والكويت وليبيا والمغرب وعمان وفلسطين وتونس وا?مارات العربية المتحدة، واليمن.

جمعية الصحة العالمية السابعة والستين،

إذ تضع في اعتبارهـا المبـدأ ا?ساسـي المبـين فـي دسـتور منظمـة الصـحة العالميـة، والـذي يؤكـد أن صـحة جميــع الشــعوب أمــر أساســي لبلــوغ الســلم وا?مــن ويشــدد علــى أن إتاحــة الرعايــة الصــحية مــن دون عوائــق عنصــر حاسم من عناصر الحق في الصحة.

تطلب من المدير العام ما يلي:

 (1) تقديم تقرير عن الأحوال الصحية في ا?رض الفلسطينية المحتلة، بما فيهـا القـدس الشـرقية، وفـي الجو?ن السوري المحتل، إلى جمعية الصحة العالمية الثامنـة والسـتين، وذلـك بالاستناد إلـى تقيـيم ميـداني، بما يشمل التركيز بوجه خاص على ما يلي:

 (أ) العقبـــات التـــي تحـــول إتاحـــة الرعايـــة الصـــحية فـــي ا?رض الفلســـطينية المحتلـــة، وكـــذلك التقــدم المحــرز فــي تنفيــذ التوصــيات الــواردة فــي تقريــر منظمــة الصــحة العالميــة لعــام 2013 عــن \\\'الحــق فــي الصــحة: العقبــات التــي تعتــرض ســبيل إتاحــة الرعايــة الصــحية فــي ا?رض الفلســطينية المحتلة\\\'.

 (ب) إتاحة خدمات صحية لائقة ل?سرى الفلسطينيين.

 (ج) أثر طول مدة الاحتلال وانتهاكات حقوق الإنسان على صحة الفرد النفسية، وخصوصـا العواقب النفسية التي يخلفها نظام الاحتجاز العسكري الإسرائيلي على المعتقلين الأطفال.

 (د) أثر الإتاحة المشوبة بالعراقيل على المياه وخدمات ا?صحاح، إلـى جانـب انعـدام ا?مـن الغذائي، على الأحوال الصحية في ا?رض الفلسطينية المحتلة، وخاصة في قطاع غزة.

 (ه) تقديم المساعدة والدعم الماليين والتقنيـين مـن جانـب الجهـات المانحـة الدوليـة، وإسهامها في تحسين ا?وضاع الصحية في ا?رض الفلسطينية المحتلة.

 (2) تقديم الدعم إلى الخدمات الصحية الفلسطينية، بما فيها برامج بناء القدرات.

 (3) تقديم المساعدة التقنية المتصلة بالصحة إلى السكان السوريين في الجو?ن السوري المحتل.

 (4) الاستمرار فــي تقــديم المســاعدة التقنيــة الضــرورية لتلبيــة احتياجــات الشــعب الفلســطيني الصــحية، بمن فيهم السجناء والمحتجـزون والمعوقـون والمصـابون، وذلـك بالتعـاون مـع لجنـة الصـليب ا?حمـر الدوليـة في الجهود التي تبذلها في هذا الشأن.

 (5) تقــديم الــدعم أيضــا إلــى قطــاع الصــحة الفلســطيني فــي التأهــب لمواجهــة حالات الطــوارئ، وتعزيــز قدرات التأهب لتلك الحالات والاستجابة لمقتضياتها.

 (6) دعم تطوير النظام الصحي في ا?رض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك تنمية الموارد البشرية.

اخر الأخبار