الشاعر و«الجزيرة»!

10:38 2013-10-26

محمد سلماوي

هل مازال فى عالمنا اليوم من الممكن أن يسجن شاعر لمدة 15 عاماً لا بسبب جريمة ارتكبها، وإنما بسبب قصيدة كتبها؟! إن كان الرد على هذا السؤال الاستنكارى يجىء بالنفى فى جميع دول العالم، فإنه للأسف يجىء بالإيجاب فى دولة قطر، حيث صدر حكم بالسجن على الشاعر محمد بن راشد العجمى، المعروف باسم «ابن الذيب»، لمدة 15 عاماً، بسبب قصيدة كتبها عام 2011 عن «الربيع العربى»، ووجدت فيها السلطات القطرية مساساً بأمير البلاد آنذاك الذى لم يعد الآن حاكماً لقطر، بعد أن تنازل لابنه عن الحكم فى العام الماضى.

والحقيقة أن حكم المحكمة الذى صدر ضد الشاعر القطرى أثناء ولاية الأمير السابق كان بالسجن المؤبد «25 عاماً»، وقد قام اتحاد الكتاب العرب آنذاك بالتدخل لدى السلطات القطرية، ووعدنى مسؤول قطرى كبير خيراً، لكن الحكم ظل كما هو لم يتغير إلى أن خففته المحكمة أخيراً، وكم كنت أتمنى على الأمير الحالى أن يبدأ عصراً جديداً بأن يلغى هذا الحكم الذى يسىء لبلاده أشد الإساءة، وكذلك لصورة الوطن العربى، إضافة لظلمه البين لشاعر لم يفعل أكثر من أنه نظم قصيدة يحيى فيها الثورات العربية.

لقد استمعت لابن الذيب فى قطر وهو يلقى أشعاره، وهو شاعر موهوب يكتب الشعر النبطى الذى كان الأصدقاء يترجمون لى معانيه بالفصحى، حيث إن النبطية تختلف كثيراً عما نعرفه من لهجات عربية أخرى، رغم انتشارها فى منطقة الخليج وفى بعض المناطق الصحراوية الأخرى فى الوطن العربى.

وقد بحثت عن هذا الخبر الذى تناقلته الوكالات العالمية، كدليل جديد على تخلف العرب، على الموقع الإلكترونى لقناة «الجزيرة» القطرية، فلم أجد له ذكراً، وقال لى من يتابعون تلك القناة التى لا أشاهدها، إنها لم تذع أى شىء حول هذا الموضوع، وكأنها لم تسمع به، أو أنه ليس بأهمية مظاهرات الإخوان حتى تنقله للمشاهد.

لقد نُشر خبر سجن الشاعر القطرى، على سبيل التندر بذلك العالم العربى الذى مازال يعيش فى ظل أنظمة الحكم «الظلامية المستبدة»، على حد قول وكالة «يونايتد برس».

وإذا كنت قد تحدثت فى هذا المكان بالأمس عن مقال إريك تريجر، الباحث بمركز واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، والذى أشاد فيه بجهود مصر لكتابة دستور يؤسس للدولة الديمقراطية الجديدة التى تصون حرية التعبير، فها هى وسائل الإعلام الغربية، اليوم، تغطى على هذا الخبر بنقل خبر سجن الشاعر القطرى 15 عاماً، بسبب قصيدة نظمها، وتعود لتردد حديثها التقليدى عن التخلف العربى.

إن هذا الحكم الظالم والمتخلف يمثل فضيحة لقطر بكل المقاييس، وإنى أحث السلطات القطرية على التراجع عنه، حفاظاً على سمعة الوطن العربى كله الذى أساء إليه هذا الحكم إساءة ستظل عالقة به سنوات مقبلة.

عن المصري اليوم