ذكرى مرور 24 عامًا على مجزرة عيون قارة

تابعنا على:   19:24 2014-05-20

د.جمال عبد الناصر محمد

لقد قدم شعبنا الفلسطيني عل مدار سنوات الاحتلال البغيض كوكبة عظيمة وكبيرة من الشهداء ولا زال الدم الفلسطيني يجري في كل وقت جراء تلك المجازر الصهيونية التي ما فتأت أن تتوقف يومًا ما بحق شعبنا الصامد المجاهد- وحتى لا ننسى تلك المجازر من هذا العدو الصهيوني نتذكر اليوم ذكرى مجزرة بشعة ارتُكبت في صباح يوم الأحد الدامي والأسود بتاريخ شعبنا بتاريخ 20-5-1990 بعد مرور 24 سنة على المجزرة البشعة التي ارتكبها الارهابي الصهيوني المتطرف عامي بوبر بحق عمالنا البواسل من أبناء شعبنا الفلسطيني البطل وهم يبحثون عن لقمة العيش الكريمة الأمنة لأطفالهم، لم يكونوا مقاتلين في ساحات المعركة، بل كانوا عمالاً مُستضعفين لا حول لهم ولا قوة؛ ترجع تلك الأحداث الأليمة على قلوبنا حينما وصل إلى موقف العمال عند مستوطنة ومغتصبة \\\"ريشون لتسيون\\\" (عيون قارة) الفلسطينية المحتلة قرب تل الربيع المحتلة مفترق الورود، وصل حوالى عشرون عاملاً فلسطينياً وجميعهم من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة في انتظار وصول أصحاب العمل من الصهاينة لنقلهم إلى أماكن عملهم وحينما اقترب أحد الصهاينة المجرمين وهو الغادر النازي(عامي بوبر المتطرف وكان يرتدي الزي العسكري ويحمل بندقية من طراز أم 16طلب منهم البطاقات الشخصية وحينما تأكد أنهم عرب قام بإطلاق النيران تجاههم بدون تمييز وعلى الفور قتل سبعة منهم وأصيب عشرة بجراح مختلفة ثم هرب. واستقل الإرهابي المجرم السيارة وهرب من مكان الجريمة وبعدها قامت قوات الشرطة الصهيونية بملاحقة العمال الفلسطينيين الموجودين في المكان وضربهم وإخراجهم من المكان والشهداء هم: عبد الرحيم محمد سالم بركة ( 23 عام ) من خانيونس زياد موسى محمد سويد ( 22 عام ) رفح زايد زيدان عبد الحميد العمور ( 23 عام ) خانيونس سليمان عبد الرازق أبو عنزة ( 22 عام ) خانيونس عمر حمدان أحمد دهليس ( 27 عام ) خان يونس زكي محمد محمدان قديح ( 35 عام ) خانيونس يوسف منصور إبراهيم أبو دقة خانيونس وعلى الفور قامت السلطات الإسرائيلية بفرض حظر التجول على محافظات غزة واندلعت المواجهات العنيفة ما بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي، مما أدى إلى سقوط 6 شهداء أثناء تلك المواجهات. وفي اليوم التالي 21 مايو 1990، ارتفع عدد الشهداء حينما سقط ثلاثة آخرين. وفي اليوم الثالث 22 مايو 1990، توفى شاب فلسطيني متأثراً بجراحه واستشهد آخر. وفي اليوم السابع 27 مايو 1990، استشهد شاب فلسطيني آخر، لتبلغ حصيلة المجزرة 19 شهيداً ومئات الجرحى واستمر حظر التجول المفروض على المدن والقرى الفلسطينية في محافظات غزة ثمانية أيام.

اخر الأخبار