سفارة اليمن

تابعنا على:   18:12 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

هناك على ما يبدو شيء ما يدور فوق العاصمة اليمنية بين سفارة فلسطين ومكتب حماس الذي يعمل بشكل مواز للسفارة، الأحداث التي تحدث عنها \\\'الإعلام\\\' يبدو أنها ليست افتراء ، والتوتر الذي يسود الحال هناك هو بعض مما سيكون ، وما جاء عن إغلاق سفارة فلسطين .ثم وبعد ساعات من ذلك الخبر جاء نفي السفير الفلسطيني وبعدها بساعات أخرى كان نفي الرئاسة لا يلغي ما هو موجود هناك . فاليمن منحت حماس مكانة خاصة ، ليس فقط على صعيد العلاقات الشخصية بين قيادتهما ، بل وضع أقرب ما يكون بالتعامل بالمثل بين الشرعية وحماس ، فالمكتب الحمساوي لديه من التسهيلات الكثيرة ، ويتاح  له جمع الأموال والتبرعات  بدعم من الإخوان المسلمين وهم من الأحزاب الكبيرة هناك( حزب الإصلاح) ، وغيرها من النشاطات التي تعكس \\\' ازدواجية تمثيل \\\'.

هذا السلوك اليمني لا يعكس ذلك الحرص على وحدة الصف الوطني ، بل هو تكريس وتشجيع للانقسام ولا يتناسب مطلقاً مع روح المبادرة اليمنية.

ولكن لماذا قام السفير الفلسطيني بذلك النفي دون توضيح المشكلة ؟ ولماذا تنفي الرئاسة بعد تلك  الساعات الطويلة ... الاستخفاف بمثل هذه الأفعال لن يجلب إلا المزيد من المآسي السياسية ، ونأمل أن لا يكون تصرف السفير حسابات محدودة بالمكان والزمان ليس إلا ...

التاريخ : 24/8/2008