سفالة بيريس

تابعنا على:   17:57 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

مانشرته الأنباء عن كلام بيريس شمعون رئيس دولة الاحتلال في لقاء \\\'حائزي نوبل\\\'تركز على المشادة مع عمرو موسى، وللأسف فإن الأخطر في أقواله لم يتم التوقف أمامها، فهذا \\\'الكلمنجي\\\'الفاشل في أي انتخابات دوماً ، تحدث عن الزعيم الخالد أبو عمار بأنه بدونه لم يكن لتبدأ عملية السلام وهذا قول حق، ولكنه يضيف بأنه بوجوده لم تكن لتستمر ، وهذا قول سافل ومنحط، رغم أنه يحمل اعترافا بشكل غير مباشر عن مسؤولية إسرائيل باغتيال الخالد، هذه الأقوال التي كانت يجب أن تكون عناوين لمعركة سياسية وحرب إعلامية ضد شمعون بيرس فإنها ذهبت دون أن يتوقف عندها أحد ، بل وذهبوا إلى \\\'مشادة كلامية\\\'انتهت، ذلك حال الأمة ، اهتمام كامل بالشكل ولحظات الإثارة، ولا تتوقف أمام ما هو جوهري، ولكن الكارثة أن فتح وإعلامها والشرعية وما تمتلك والمنظمة وما لها حتى مؤسسة ياسر عرفات والتي يرأس الأمين العام عمرو موسى مجلس أمنائها ، لم يجدوا وقتاً للرد على هذه السفالة السياسية والانحطاط اللامسبوق من رجل لولا الخالد أبو عمار لما كان من بين حاملي تلك الجائزة التي تلوثت بوجوده بين حامليها.هل يتذكر أولي الأمر..ويفعلون شيئاً ؟. 

اخر الأخبار