قيادي في حماس يكشف عن تواصله مع الاسرائيلين من خلال قناة سرية

تابعنا على:   22:33 2013-10-25

أمد/ غزة : كشف القيادي في حركة حماس والمسئول في خارجيتها، د.غازي حمد، عن اتصالاتٍ مستمرةٍ يجريها مع جيرشون باسكن، الإسرائيلي الذي لعب معه دوراً كبيراً لإبرام صفقة شاليط من خلال ما سمّي بـ "القناة السرية" وتمّ الإفراج من خلالها عن 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل إفراج حركة حماس عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وأضاف حمد في تصريحات صحافية "أنّ الحديث مع جيرشون يكون في حدود معينة وفي بعض القضايا المعينة التي تتطلب بعض القنوات"، موضحاً بالقول "مثل موضوع الإنتهاكات الإسرائيلية والهدنة". واعتبر حمد أنّه يقوم الحديث معه على الرغم من أنه اسرائيلي لأنه لا يمثّل أية جهة رسمية اسرائيلية، ولأنّ العلاقة لا تتعدّى المكالمات الهاتفية والحديث عبر سكايب وأنه لم تجرِ أية لقاءات مباشرة في أي مكان، مؤكداً أنّ حركة حماس ترفض اللقاءات المباشرة مع "اسرائيل". حسب قوله.

حمد والذي يُعتبر قيادياً برغماتياً في الحركة ويوصَف بأنه واقعي، أكّد أنّ اتصالاتٍ يجريها مع الأوروبيين في الدول الأوروبية واجتماعاتٍ مع السفراء والقناصل من هذه الدول تعقد في القاهرة وغزة من أجل رفع حركة حماس عن قائمة الإرهاب، ومشيراً الى "أنّ الاتصالات معهم تتقدّم بشكلٍ كبير". وقال "إنّ اللقاءات والاجتماعات لا تقتصر على موضوع رفع الحركة من قائمة الإرهاب بل تتناول موضوع التسوية السياسة ودور الحركة في القضية الفلسطينية وموضوع التهدئة أيضاً".

وعن الاتصالات مع الولايات المتحدة الأميركية قال القيادي الحمساوي "إننا اجتمعنا مع بعض الشخصيات الأميركية التي لا تمثّل جهات رسمية وكنا نتحدث حول الصراع مع الاحتلال ووضع التسوية والنقاشات كانت عميقة" حسب وصفه، وتابع قائلاً : "ولكن يبدو أنّ الموقف الاميركي ثابت حول عدم رفع حماس عن قائمة الارهاب".

العلاقة مع إيران

وحول العلاقة مع إيران قال حمد "إننا نتكلم من قناعاتٍ لدينا أنّ إيران دولة لها ثقلٌ سياسيٌّ وتأثير، وتستطيع أن تلعب دوراً مهماً في الصراع مع الاحتلال"، مضيفاً أنّ إيران قدّمت الدعم الى حركة حماس، وكانت دائماً تقف الى جانب الشعب الفلسطيني والى جانب الحركة إلّا أنّ العلاقات كما قال حمد "شهدت تراجعاً بسبب موقفنا من الموضوع السوري".

وأضاف أنّ "حركته لطالما عملت على عدم وصول العلاقة الى مرحلة القطيعة وبقيت العلاقات موجودة". ونفى حمد الأنباء التي تحدّثت عن تأجيل أو إلغاء لقاءٍ مقرّرٍ لرئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الى إيران، وقال "لا علم لي بهذا اللقاء". وقال القيادي في حماس "إنّه من مصلحتنا أن نعيد العلاقات مع إيران الى طبيعتها"، مشيراً الى أنّ "الدعم الإيراني تأثرا سلباً في فترةٍ ما ونحن في إطار إعادة ترميم وإصلاح العلاقات". وأضاف أنها "مصلحةٌ مشتركةٌ لكلا الطرفين بأن تكون العلاقة سوية".

وحول الأنباء التي تتحدث عن تطور العلاقة بين إيران وأميركا وإذا ما سيؤثّر ذلك على العلاقة مع حماس قال حمد: "لا طبعاً، لن تتأثر العلاقة والأساس أنّ العلاقات تتشابك. نحن لدينا علاقات طبية مع قطر ولها علاقات وثيقة مع الأمريكان".

وتابع قائلاً "نحن لدينا سياسة واضحة منذ نشأة حركة حماس أنها حركة وطنية مستقلة لسنا مرتبطين بأي نظام ولا في جيب أي نظام، ونتمتع بعلاقات طيبة مع كل الاطراف".

انتخابات نزيهة

وحول الانتخابات الفلسطينية أوضح حمد أنّ حركته مع إجراء الانتخابات إلّا أنّ المطلوب تهيئة أجواء مناسبة لإجرائها، خاصةً فيما يتعلق بالحريات العامة. وقال "إنّ خلافاتنا بسيطة مع حركة فتح وهي ليست مرتبطة بالزمن إنّما مرتبطة بتوفير الأجواء وإجراء انتخابات ديمقراطية ونزيهة".

ونفى أن يكون النائب الفتحاوي ماجد ابو شمالة قد وصل الى قطاع غزة وأنّ حماس قامت بمنعه كما تحدثت الأنباء أمس.

وقال: "هو لم يصل الى القطاع ولم يطلب الدخول اليه إلا أنه تمّ استدعاء ابنه من قبل الحركة والذي جاء الى غزة لحضور حفل زفاف قريبته وتمّ إخلاء سبيله".

الفراق مع سوريا

وحول الموضوع السوري قال حمد "إنّ العلاقات كانت طيبة مع سوريا الى أكبر درجة قبل الأحداث، إلا أنه بعد اندلاع الثورة "حاولت حماس أن تلعب دوراً للخروج بحلٍّ سياسيٍّ لوقف شلال الدم ولكن للاسف فإنّ النظام اعتمد أسلوب الحل الامني".

وأعرب عن تقديره لموقف سوريا التي طالما وقفت الى جانب الشعب الفلسطيني والى جانب حركة حماس، وتابع قائلاً: "هذا الموقف لا ننكره ولكن عندما وصل الأمر الى استخدام القمع كانت نقطة الفراق"، مؤكداً على موقف حركته على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد.

وفي هذا الاطار تحدّث حمد عن العلاقات مع مصر، وقال: "إننا تحدّثنا مع القيادة المصرية لتعطينا دليلاً واحداً يثبت تورّط الحركة في الشؤون الداخلية المصرية معتبراً أنها كلها افتراءات ولا دليل لها".

أخطاء الحركة

وتحدث حمد بصراحة وشفافية عن وضع حركته، وقال إنّ حماس اقترفت أخطاء، وأضاف "حماس لديها أخطاء في المواقف السياسية، كما أنه ليس لديها نضوج سياسي". وقال:"ولكن البعض لا يعطينا فرصة ويبدأ بالضغط علينا كما حصل معنا بعد انتخابات 2006". وأكّد أنّ الحركة تقوم بدراسة مواقفها، مضيفاً "نحن نعلم بتعقيدات المنطقة ونحن حذرين".

ولم ينفِ تعرّض حركته لأزمة، خاصةً بعد تراجع وضع الإخوان المسلمين في مصر والدول العربية الأخرى، قائلاً "نحن نمرّ في أزماتٍ ولكن الجميع في أزمة". حمد تحدث أيضاً عن بقاء مشعل في قطر، وقال: "مشعل سيبقى في قطر وهو مرحّبٌ فيه هناك ولا يفكر بالخروج إلى أي مكان".

اخر الأخبار