النضال الشعبي ترحب بالتعهد الأوروبي فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية والمفاوضات

تابعنا على:   17:33 2014-05-13

أمد / رام الله : رحبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بتعهد مجلس الاتحاد الأوروبي الذي أصدره أمس في ختام اجتماعه، على مستوى وزراء الخارجية في بروكسل، فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية ، وعملية السلام والمفاوضات.

وقال عضو المكتب السياسي الناطق الاعلامي الرسمي للجبهة عوني أبو غوش اليوم الثلاثاء، نشيد بمواقف وبيانات الاتحاد الأوروبي والدعم الاقتصادي والمالي الذي يقدمه للسلطة الوطنية الفلسطينية ، وندعوه الى لعب دور أكبر تجاه عملية السلام والمفاوضات لضمان أمن واستقرار منطقة الشرق الاوسط ، على أساس التزام حكومة نتنياهو بالإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى ووقف الاستيطان والالتزام بمرجعيات عملية السلام وقرارات الشرعية الدولية وفي إطار سقف زمني محدد.

واعتبر ابو غوش أن هذا الموقف يشكل محطة هامة على طريق تولي المجتمع الدولي لمسؤولياته المباشرة في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، وتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد ابو غوش بالتعهد الأوروبي، وقال إن هذه القرار هو انتصار لصمود شعبنا الفلسطيني وتمسكه الصب بحقوقه الوطنية المشروعة، كما يشكل انتصارا أوروبيا وانحيازا للسلام الدائم في المنطقة والشرق الأوسط.

مشيرا الى أن هذا التعهد جاء تتويجاً للجهود التي بذلتها القيادة الفلسطينية التي بدأت تتحرك باتجاه حشد الدعم والمساندة لقضية شعبنا، ويعتبر صفعة دبلوماسية قوية في وجه حكومة الاحتلال.

وأضاف أبو غوش أن حكومة نتنياهو تتحمل المسؤولية الكاملة عن فشل المفاوضات التي ترافقت مع انحياز امريكي واضح وصريح، وأن القيادة الفلسطينية متمسكة بخيار السلام الذي يوصل شعبنا لإقامة دولته المستقلة.

داعيا الجبهة الاتحاد الاوروبي لترجمة كافة مواقفه إلى افعال على الأرض والانخراط الجدي والمثمر في عملية السلام وكسر الاحتكار الامريكي لرعايتها، لما لأوروبا من تأثير قوي.