ضرب نائب

تابعنا على:   17:04 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

دون أي اعتبار لتاريخ كفاحي ضد الاحتلال ،أو احترام لصفة حملها طوال 10سنوات بأنه عضو في أول مجلس تشريعي أسس للمجلس الراهن، وبعيدا عن مكانته الاجتماعية الخاصة في محافظة  خانيونس، أقدمت أجهزة أمن حماس  بالاعتداء على النائب السابق والمناضل الوطني رأفت النجار في سياق فرض أسلوب البلطجة والإرهاب على كل من هو  ليس منتج ظلامي وكريه.

ما أقدمت عليه أجهزة القمع والإرهاب الحمساوية ضد المناضل النجار هو الشكل الذي أقرته قيادة الانقلاب الحمساوي العسكرية ، بعد أن تمكنت من تصفية \\\'التيار المعتدل \\\'داخل مجلس الشورى في حماس خاصة من أعلنوا امتعضاهم للأسلوب الدموي في حل الخلافات مع الأخر، وهي رسالة من هذا التيار التصفوي إلى إسرائيل في ظل ترسيخ بعض الوقائع في قطاع غزة ،بعد إشادة كل من براك وبعض قادة الجيش بقدرة حماس على مواجهة خصومها باعتبار ذلك نموذج حمساوي يمكن التعامل معه في سياق أمني خاص.

وللأسف فإن بعض الاتجاهات السياسية أو الحقوقية لاتزال غير راغبة لعمق المخطط الحمساوي تجاه المشروع الوطني وتصر على رؤية المسألة في سياق غيره ،وربما لن ينتفض عقل البعض إلا عندما تصل الأمور إلى رقبة هؤلاء، إن ضرب رأفت النجار والاعتداء على أحد قادة الشعبية في خانيونس خطوة في طريق حمساوي جديد

التاريخ : 4/10/2008 

اخر الأخبار