عجائب

تابعنا على:   16:58 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

هناك أشياء كلها عجب في عجب فيوم ما إسرائيل ترتكب مجزرة يهدأ أهل حماس في الكلام ضد الشرعية والرئيس ومع أول لحظة هدوء تخرج الكلمات التي تصب غضبها ليس على إسرائيل بل على الرئيس والحكومة، اتهامات من كل لدن ولم يعد هناك سر في ذلك لأن أهل حماس ينقلون الغضب من إسرائيل إلى أبو مازن وحكومته وأيضاً نجد ما هو أعجب من إسرائيل والتي ما أن يهدأ الحال أيضاً إلا وتحاول بكل السبل الهجوم على أبو مازن بأساليب غير أساليب حماس( طبعاً الذكاء من الله ) ونتوقف أمام الأيام الأخيرة فقط، فبعد مجزرة غزة وعملية القدس الغربية، خرجت إسرائيل وعلى لسان وزيرتها للخارجية تقول لا لدولة فلسطينية إلى حين أن تقرر إسرائيل ذلك من خلال شهادة حسن سلوك أمني، طبعاً والكل عارف أن هذه الشهادة لا وجود لها أصلاً لأن إسرائيل لا حدود ولا يحزنون عندها لمفهوم الأمن وبعدين أولمرت يعطي إشارة ضوء لمواصلة الاستيطان ، وفي غزة هاجم كلمنجية حماس أبو مازن لأنه كشف بعضاً مما حدث حول وقف صواريخ حماس هي وحلفائها مقابل عدم المس بقياداتها ومؤسساتها، طيب لو أن كلام الرئيس مش صحيح،احكولنا الصدق وليش توقفت صواريخكم من غزة بعد تهديدات طالت البحار.

التاريخ : 11/3/2008  

اخر الأخبار