اللعب الإسرائيلي

تابعنا على:   16:03 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

أوساط أمنية إسرائيلية تعلن أنها ترفض زيادة عدد القوات الأمنية المصرية لأجل توفير الهدوء وحماية مصرلحدودها بعد أن حدثت ثغرة معبر رفح رغم أن أوساط أخرى عندهم قالت بزيادة العدد إلى1500 جندي أو بالأدق شرطي،والمسألة هنا ليس عدد جنود أمن مصر والذي للأسف بات الكثيرون في القاهرة يرون في سلوك حماس وأفعالها إلى جانب أقوال بعضهم ممن لا يجيدون كلام الانتماء لوطن وأمة،كلامهم لا يحمل سوى عناوين الفرقة،بعضهم يتحدث بطريقة تجعل من يريد مساعدتهم أن يفكر كثيرا قبل ذلك،ولو أن هؤلاء يخرجون من عتمتهم العقلية لاكتشفوا أن ما يتحدثون به علنا ما هوإلا فعل ضد شعبنا ويخدم عدواً،متى يفكر هؤلاء ولو لمرة واحدة في أفعالهم قياسا بالزمان والمكان وارتباطا بسلوك محتل إسرائيلي يعيش سعادة سياسية من نوع خاص لم يحلم بها منذ  عام 1967 فإسرائيل تريد أن تتلاعب بمصر بسلوك أحمق وغير مدروس يقوم به بعض أهل حماس حيث يهددون إسرائيل وترد إسرائيل بعدوان ثم تقوم حماس بتصدير الأزمة نحو مصر بذرائع مختلفة،لم هذا الإصرار على إبقاء التوتر واصطناع عداء لا سابق له منذ عشرات السنين بين شعبنا ومصر أمعقول أن يكون سذاجة فقط؟.

 

التاريخ : 7/2/2008  

اخر الأخبار