النمر الورقي

تابعنا على:   16:01 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

كثير من شباب اليوم لا يذكرون هذا القول، قاله الصينيون إبان حكم ماوتسي تونغ عن أمريكا،طبعا القول لم يكن مطابقا للحال فما قامت به أمريكا من خراب وتدمير واحتلال وسرقة،في أكثر من مكان عاكس ذلك القول،مع كل الأماني أن تصبح،لأن في أمريكا اللاتينية مش مرتاحه ودولارها شوي بيتبهدل وصار ملطة لكل العملات،ولكن وقبل أن يغادر أولمرت موقعه بسبب فضيحة مالها مثيل أعاد استخدام القول من تاني، استعاده من ماو ليطلقه على يهود براك بعد أن طالبه بترك الموقع والانتخابات المبكرة،وبصراحة ربما لم يوفق أولمرت مثل هذا التوفيق في وصف رجل متصلف مغرور \\\'عنطزي\\\'عايش على سيرة عسكرية ومنذ أيامها لم يصنع إلا كل ما هو مأساوي ، كلام متغطرس دمر حزب العمل،ساهم بتدمير سلام كان له مستقبل ، أحد عناوين السواد السياسي في المنطقة،يهدد بانتخابات مبكرة وهو لا يستطيع أن يجريها داخل حزبه،يواجه بحملة شرسة ضده، أجبرت أحد رموزه على مغادرته، أفرايم سنيه،أراد أن يتذاكى ويسرق بعضا من الحملة ضد أولمرت فأبان ظهره عاريا ، وكان  قول ماو بلسان أولمرت\\\'النمر الورقي\\\'خير وصف له قبل سقوطه الثاني... قريبا. 

التاريخ : 30/5/2008