أوروبا.. تأني

تابعنا على:   15:55 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

بكل صفاقة و بلا أدني اكتراث للموقف العربي ، أعلن بعض من مسؤولى الاتحاد الأوروبى عن قبولهم منح إسرائيل امتيازات جديدة و التعامل وفق شروط كأنها دول اتحادية خاصة في المجال الاقتصادي و التجاري ، و لأن أهل فلسطين ليسوا في حال يمكنهم من التأثير ، حتى بعد رسالة د. فياض التي سببت الأزمة مع دولة الاحتلال ، لأنها لم تجد سندا حقيقيا من الرسمية الفلسطينية ، و لأن حماس تبحث عن سلامة رأسها و مشيختها مع اليهود ، و منظمات المجتمع الأهلي يبدو غير قادرة على ذلك لأن التمويل أساسة أوروبى ، و العرب كل في جهة حتى بيان جامعة العرب توقف أى أثر له لأنهم مشغولون بلبنان و أحيانا فلسطين و سوريا و جماعتها فرحين بموقف فرنسا والتفاوض مع تل أبيب، و مصر يبدو أن محاولاتها لم تثمر لأنها لم تجد دعما كافيا ، الموقف الأوروبى لدعم مكانة إسرائيل مع تطوير علاقتها هو ضربة سياسية كبيرة للشعب الفلسطيني ، و دعم غير محدود للاحتلال و العدوان ، و كأنها مكافأة على زيادة النشاط الاستيطاني الجديد ...

 

مكاسب إسرائيلية يوما بعد آخر و أهل فلسطين فرحين بسلطتيهم يا  خجل التاريخ من زمن هكذا.

التاريخ : 17/6/2008 

اخر الأخبار