\\\'باب الشرق\\\' اليهودي

تابعنا على:   15:52 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

وفي غمرة الأحداث التي يعتقد البعض من أهل فلسطين أنها باتت لهم الفرح والسعادة والنور، محتفين برسالة تشكرهم على \\\'دورهم الأمني العظيم\\\' في حماية حدود \\\'الدولة اليهودية\\\'كما قالت لهم ولم يدركوا خطر ذلك القول لأن الوطن ليس ما يشغلهم ،وفي غمرة البحث عن الذات التي في باقي الوطن ومعارك خاصة لهذا وذاك عله يسترق شيئا ،في غمرة المعارك التي لن ينتصر بها سوى الاعداء ،يخرج الصهيوني اليمني نير بركات يوم أمس علينا ببدعة من بدع \\\'التهويد\\\' السارية في أيام الهوان هذه ،أعلن الرجل ،والفرح يهز جسده المملوء حقدا وكراهية، أنه سيبني \\\'حيا يهوديا\\\' في القدس الشرقية بين التلة الفرنسية وبلدة عناتا كي يضمن ربط مستوطنة \\\'معالية أدوميم\\\' بالقدس يوفر سكنا مريحا لطلبة الجامعة العبرية ،والرجل لم يقل قوله ويمشي بل اختار له اسما \\\'باب الشرق\\\' مقترح يراد به إكمال الطوق اليهودي حول ما تبقى من قدسنا ،التي عاثوا بها خرابا وتهوديا منذ الانقسام الأسود وانقلابهم الدموي كما لم تشهده المدينة سنوات، يحدث ذلك ولاكلمة ولا صرح فلان بن ام فلان أو أكد الناطق أن كذا وكذا   يمر الخبر عن تهويد المقدس من الوطن ولا يعلمون به ولا يهتمون له... ثم يتذكرون أن القدس عروس عروبتنا .... من يحفظ قول مظفر النواب يكمله ...ويبدو أن باب الحارة بات أقدس لهم.

التاريخ : 21/10/2008