إفراج ... اقتحام

تابعنا على:   15:09 2014-05-13

بقلم / حسن عصفور

في خطوة مهمة على طريق دعم توجه \\\' الإعلان الرئاسي \\\' ، أصدر الرئيس أبو مازن قرارا بإطلاق سراح معتقلي حماس لدى السلطة الوطنية ، وهى بلا شك خطوة تعيد الاعتبار لمنطق الوعي في مواجهة \\\' الانحراف \\\' وتضع حدا للاعتقال كأداة في مواجهة الرأى ، وربما تعيد هذه الخطوة الرئاسية توازنا عند بعض أهل حماس في الضفة الغربية ، خاصة من يريد أن يكون جزءا من الشرعية العامة للوطن ، وليس بعضا منه حتى ولو كان \\\' مشيخة \\\' خاصة بهم ، بامتيازات لم يحلموا بها يوما أو سلطات تبدو غريبة عنهم وممارسات تبتعد عن \\\' العقل الوطني \\\' لمصلحة \\\' الفعل الحزبي \\\' ، ولأن تصحيح مسار الحال لا يكون بالإكراه وإنما بالعقل والاستعداد القوى وهيبة سلطة لحماية القانون ووضع حد لكل ما هو خارجه وأن يكون التسامح في التعبير وليس في التخريب ، ولكن كان رد حماس ومشيختها على \\\' خطوة الرئيس \\\' في اقتحام مكتب علاقات خارجية فتح ( مسؤوله الأفرنجى غير متهم بأنه من التيار الانقلابي ) ومصادرة كل ما به ، بعد زيارة وفد الرئيس إلى غزة وإلغاء لقاء السيد هنية ( كرئيس وزراء وفى مكتبه ) فكان الرد الفوري باقتحام المكتب .. ثقافة حماس ليست ثقافة حوار ونقاش وتقبل رأى أخر ، إلا أن كانت ضعيفة ... وانظروا لصفقتها مع إسرائيل .

التاريخ : 22/6/2008

اخر الأخبار