الخارجية: ترحب ببيان مجلس الإتحاد الأوروبي

تابعنا على:   15:04 2014-05-13

أمد/ رام الله : ترحب وزارة الخارجية ببيان مجلس الإتحاد الأوروبي الذي أصدره في ختام اجتماعه أمس، على مستوى وزراء الخارجية في بروكسل، خاصةً ما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية – الفلسطينية، وعملية السلام والمفاوضات، وتخصيص الإستيطان كمثال على الإجراءات أحادية الجانب التي قد تزيد من تقويض جهود السلام وجدوى حل الدولتين.

إن الخارجية إذ  تشيد بمواقف وبيانات الإتحاد الأوروبي، والدعم الإقتصادي والمالي الذي يقدمه الإتحاد لشعبنا الفلسطيني فإنها تؤكد على تمسك القيادة الفلسطينية بالسلام والمفاوضات كطريق لحل الصراع، على أساس التزام الحكومة الإسرائيلية بالإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى ووقف الإستيطان. خلال المفاوضات والإلتزام بمرجعيات عملية السلام في إطار سقف زمني محدد. كما تطالب الخارجية من الدول كافة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية بمواصلة جهودها الملتزمة بحل الدولتين وإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف نشاطاتها الإستيطانية، وعدوان المستوطنين ومجموعات تدفيع الثمن الإرهابية المتواصل ضد شعبنا وأرضه ومقدساته وممتلكاته، وتطالبها بتحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن التعثر الحاصل في المفاوضات، واتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية الكفيلة بإنهاء الإحتلال والإستيطان، وتمكين شعبنا من ممارسة حقه في تقرير المصير أسوةً بشعوب المعمورة.