المصالحة الاجتماعية الطريق السليم لانهاء الانقسام

تابعنا على:   18:36 2013-10-25

احمد عصفور ابواياد

سنوات عجاف مرت علي شعبنا الفلسطيني عامه والشعب الغزي خاصه نتيجة الانقسام البغيض الذي دمر كل شيء فينا ، وقضي علي حلم ابنائنا وادخل قضيتنا غرف الانعاش المعقمه بلاحراك ، تفنن سياسيينا علي مدار 6 سنوات ونيف علي ان يلوكوا اللغة بكل معانيها للوصول الي انهاء الانقسام وبرتوكولات عده واتفاقيات عده باماكن مختلفه والحصاد صفر ويترسخ الانقسام اكثر .

نظر السياسيون الي الانقسام بمنظور راسي اي الاتفاقيات السياسيه بين الفصيلين العدوين اللدودين تنهي الانقسام ، وفشلت كل المحاولات من هنا اقول لهم باسم كل الغياري ان انتم جادون بانهاء الانقسام لاادارته لتبداوا من القاعده وليس الهرم ، لتبدا لجنة المصالحة المجتمعيه عملها فورا وتوفير كل مستلزمات النجاح لها لاعادة اللحمه والبسمه لشعبنا ويعود له قواه النسيجي المجتمعي الذي كان ضمان قوته ، لحظتها تتغير الانفس ويكون هناك ضغط شعبي حقيقي ممن اعطي المسميات للشخوص الهزيله من السياسيين من كانوا هم ادوات الانقسام ، لتعمل لجنة حقوق الموظفين فورا واعادة المظالم والجرائم التي اقترفت بحق الموظفين والناس ممن ذاقوا وبال الانقسام بتقارير كيديه تشبع ضما الحاقدين ممن كانوا عار بزمن الانقسام وكانوا ناره التي احرقت كل شيء وعودة كل الموظفين الي عملهم وبحقوقهم كامله ، لحظتها ياساده ياكارم ياسياسيي الانقسام يصبح الجانب السياسي اكثر يسرا لان الشعب سيزيل الغطاء الشرعي عن منتفع الانقسام وطالبه هل وصلت رسالة الغياري ام طلاب الانقسام راسبي الدرجات يصرون علي مواقفهم ومنافعهم علي الام الوطن والمواطن اللهم اني بلغت اللهم فاشهد واحاججهم امامك يالله انني قلت كلمة حق امام سلطان جائر وهم جائرون بحق الناس بانقسامهم ومطامعهم وظلمهم للعباد والوطن.

اخر الأخبار