لماذا الجهاد وفتح ؟

تابعنا على:   23:04 2014-05-12

بقلم / حسن عصفور

إسرائيل ، ومنذ خطف غزة ، ورغم قرار الرئيس عباس وحكومة فياض ، بخصوص السلاح الشرعي ، فإنها صعدت بشكل كثيف ، يفوق ما كان عليه قبل خطف غزة حملتها العسكرية، والاستهداف بدرجة رئيسية ، ضد الجهاد الإسلامي وبعض مجموعات فتح في غزة  والضفة  .. السؤال الأساسي لماذا يحدث ذلك ويتواصل ، دون أسباب واضحة ، أو حتى ذرائع كاذبة كالتي تبحث عنها إسرائيل عادة ، وكأنها تريد أن توجه رسالة هي أننا لن نسمح لكم بأن تعملوا خيرا لشعبكم ... إسرائيل في ضرباتها لغزة ، تقول إن حماس التي وافقت على التهدئة ، لا تستطيع أن تلزم الجهاد الإسلامي بذلك ، لأسباب عديدة ، فتأخذ مهمة تصفية مجموعات الجهاد ومعها بعض مجموعات فتح ، بالمقابل تكتفي حماس بالحديث عن الحق في المقاومة دون فعل ، لا في غزة ولا في الضفة  بعد أن توقفت هناك تقريبا !! فهل أدركت حماس أن الأفعال ليست كالأقوال ... هل ستترك إسرائيل تنفرد بحملات متواصلة ضد سرايا القدس وبعض أجنحة فتح العسكرية .. أم أنها ستشاركها الانتقام ؟! ولأن إسرائيل لا تريد سوى الفتنة فأنها ستواصل فعلها العسكري ، بما يخدم هدفها في استكمال تصفية القضية الوطنية.

التاريخ : 1/7/2007  

اخر الأخبار