مبررا الفضيحة..الاتحاد الأوروبي: التجسس الأمريكي يهدد مكافحة الإرهاب

تابعنا على:   15:21 2013-10-25

أمد/ بروكسيل - وكالات: قال زعماء الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل إن اهتزاز الثقة في الولايات المتحدة بشأن التجسس على حلفائها قد يضر بالحرب على الإرهاب، ودعوا إلى وضع ميثاق عمل جديد في هذا الإطار بحلول نهاية العام.

وجاء في بيان اتفق عليه الزعماء الأوروبيون أن انعدام الثقة "قد يضر التعاون في جمع الاستخبارات."

وبالرغم من ذلك، قال الزعماء الأوروبيون إنهم يثمنون "العلاقة الوثيقة" مع الولايات المتحدة.

وخلال الأسبوع المنصرم، ظهرت مزاعم عدة بممارسة وكالات أمريكية أنشطة تجسس في أوروبا، شملت التنصت على هاتف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

ويعكس البيان الصادر اليوم ما خلص إليه رؤساء الدول والحكومات الأوروبية عقب محادثات أجروها أمس.

ويشير البيان إلى أن قضايا التجسس الأخيرة أثارت "مخاوف عميقة" وسط المواطنين الأوروبيين.

وجاء في البيان أن الزعماء الأوروبيين "أكدوا على العلاقة الوثيقة بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وأهمية هذه الشراكة."

لكن البيان أشار إلى أن الزعماء "أعربوا عن قناعتهم بأن الشراكة ينبغي أن تكون مبنية على الاحترام والثقة، بما في ذلك ما يتعلق بعمل وتعاون الأجهزة السرية." وأن "انعدام الثقة قد يضر التعاون الضروري في مجال جمع الاستخبارات."

"(الزعماء) أكدوا على أن جمع الاستخبارات هو عنصر حيوي في الحرب على الإرهاب. وهذا ينطبق على العلاقات بين الدول الأوروبية وكذلك العلاقات مع الولايات المتحدة"، حسبما يضيف البيان.

 

اخر الأخبار