تحت أعواد المشانق!

تابعنا على:   19:03 2014-05-12

بقلم / حسن عصفور

في إطار التباحث الحمساوي خلال ندوة (الأربعاء)اكتشف بعض نوابها أن الكارثة الوطنية تتجسد في شخص سلام فياض،وحددوا له لائحة اتهام من اغتصاب سلطة ونهب الأموال وملاحقة المجاهدين  وغيره،ولأننا نعيش كوميديا مهزلة سياسية بأننا نكتشف أن حماس تعيش عقدة الفرد وليس عقدة الحالة فمن عقدة دحلان إلى عقدة سلام هكذا يرون الأحداث التاريخية،وفي الواقع يعرفون جيدا أنهم يخادعون ذواتهم قبل خداع الآخر،ولكن أليس ظريفا أن نقرأ كلمات مستخدمة منهم ضد فياض فاغتصاب السلطة هي التهمة التي تلاحق حماس من الشعب والعالم ونهب الأموال والممتلكات حركة حمساوية لم تتوقف منذ حزيرانهم وآخرها أمس،الأرشيف الوطني والإدارة المالية وملاحقة المجاهدين،لا نريد سوى معرفة رأي حركة الجهاد فيهم خاصة بعد أحداث رفح،حماس حركة الظرف السياسي تغلق العقل والأذن وتترك اللسان،ترتكب كل الأفعال التي تخدم عدواً وتعاكس حالة الوطن والشعب،تسرق المال العام وتهرب البضائع وتفرض الضرائب لاستغلال الإنسان،ثم تغتصب سلطة ولا تزال،حركة العقم الفكري تتحدث عن كل ما ليس فيها ومع ذلك ترقص منفردة وستبقى إلى حين الهزيمة! 

التاريخ : 9/11/2007  

اخر الأخبار