مسؤول الشيوعي العراقي: التحالف المدني الديمقراطي كان المفاجأة \\\"غير السارة\\\" للقوى المتنفذة

تابعنا على:   08:46 2014-05-11

\\\"\\\"

أمد/ بغداد: أكد قائد الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى أن \\\"التحالف المدني الديمقراطي، الذي تشكل من عدة قوى ليبرالية في العراق، من أحزاب وشخصيات هو المفاجأة غير السارة في الانتخابات بالنسبة للقوى السياسية المتنفذة في العراق، التي قادت البلاد طوال السنوات العشر الماضية على أساس المحاصصة الإثنية والطائفية\\\".
وفي حديث صحافي، رأى ان \\\"التحالف المدني الديمقراطي سوف يحصل على عدد من المقاعد في البرلمان المقبل لأول مرة، بوصفه قوة منظمة، تحشد نفسها لكي تكون البديل الحقيقي لنظام المحاصصة، الذي فتك بالبلاد طوال السنوات الماضية، والذي يراد تكريسه من قبل القوى السياسية والحزبية المتنفذة نفسها، وهي القوى الثلاث الرئيسة الشيعية والسنية والكردية\\\"، مشيرا إلى \\\"أننا أصبحنا لأول مرة القوى الرابعة، التي أزعجت الكثير من هؤلاء، ممن يريدون الاستمرار في الاستحواذ على السلطة ومقدرات البلاد\\\".
كما أشار إلى ان \\\"التحول الأكبر بالنسبة لنا حصل في العاصمة العراقية بغداد التي تسعى لأن تعيد هويتها المدنية، كما أن حضورنا في الخارج كان الأفضل، لكن حصلت أمور كثيرة أثرت على تصويت الخارج الذي كان في معظمه لصالحنا، حيث جرى إلغاء ثمانية آلاف صوت جرى إسقاطها في الخارج، بحجة وجود نقص في الوثائق، فضلا عن أن هناك نحو 160 ألف صوت مورست ضغوط عليهم، بعدم التصويت بحجج مختلفة، وبالتالي فإن تصويت الخارج لم يتعد الـ12 في المائة، وهي نسبة متدنية جدا بسبب الأساليب التي جرى اتباعها من قبل الجهات المعنية\\\"، مؤكداً انه \\\"لم تتضح بعد طبيعة الانتخابات، وكل ما يجري هو تسريبات تحتمل الزيادة والنقصان\\\".

اخر الأخبار