شخصيات يخلدها التاريخ

تابعنا على:   01:56 2014-05-10

إبراهيم البيومي

  هل تعلم من هو الرئيس الذي قالها صادقا وفاعلا ليس زاعما أو منافقا /

نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة ؟؟؟

هو نفسه صاحب مقولته الشهيرة أيضا ( بناء دولة لاتزول بزوال الرجال)

انه الشهيد البطل / رئيس دولة الجزائر العظيمة ..( هواري بومدين )

واسمه الحقيقي /محمد إبراهيم بوخروبة.المشهور( ب هواري بومدين )

ولد شهيدنا البطل / بومدين عام 1932م

و هو الرئيس الثاني منذ الاستقلال. شغل منصب الرئاسة بكل جدارة وتحد للصعاب الموافق/ 19 يونيو1965 إلى27 ديسمبر 1978 .. وهو من أبرز رجالات السياسة في الجزائر والوطن العربي .

أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ولعب دورا هاما على الساحة الإفريقية والعربية. وكان أول رئيس من العالم الثالث تحدث في الأمم المتحدة عن نظام دولي جديد.

مجاهد محترف ومخضرم كان له باع طويل في الجهاد ضد الاستعمار الفرنسي لقد أشرف على على تدريب وتشكيل خلايا عسكرية، وقد تلقى في مصر التدريب حيث اختير هو وعدد من رفاقه لمهمة حمل الأسلحة

على تدريب وتشكيل خلايا عسكرية، وقد تلقى في مصر التدريب حيث اختير هو وعدد من رفاقه لمهمة حمل الأسلحة

إنه كمسؤول عسكريّ بهذا الرصيد العلمي جعله يحتل موقعا متقدما في جيش التحرير الوطني وتدرجّ في رتب الجيش إلى أن أصبح قائدا لمنطقة الغرب الجزائري.

تولى قيادة وهران من سنة 1957 إلى سنة 1960 ثمّ تولى رئاسة الأركان من 1960 حتى الاستقلال سنة 1962. وعيّن بعد الاستقلال وزيرا للدفاع ثم نائبا لرئيس مجلس الوزراء سنة 1963 دون أن يتخلى عن منصبه كوزير للدفاع.

بعد أن تمكن هواري بومدين من ترتيب البيت الداخلي، شرع في تقوية الدولة على المستوى الداخلي وكانت أمامه ثلاث تحديات وهي الزراعة والصناعة والثقافة، فعلى مستوى الزراعة قام بومدين بتوزيع آلاف الهكتارات على الفلاحين الذين كان قد وفر لهم المساكن من خلال مشروع ألف قرية سكنية للفلاحين وأجهز على معظم البيوت القصديرية والأكواخ التي كان يقطنها الفلاحون، وأمدّ الفلاحين بكل الوسائل والإمكانات التي كانوا يحتاجون إليها

ازدهر القطاع الزراعي في عهد هواري بومدين واسترجع حيويته التي كانت عليها أيام الاستعمار الفرنسي عندما كانت الجزائر المحتلة تصدّر ثمانين بالمائة من الحبوب إلى كل أوروبا. وكانت ثورة بومدين الزراعية خاضعة لإستراتيجية دقيقة بدأت بالحفاظ على الأراضي الزراعية المتوفرة وذلك بوقف التصحر وإقامة حواجز كثيفة من الأشجار أهمها السد الأخضر للفصل بين المناطق الصحراوية والمناطق الصالحة للزراعة

أصيب هواري بومدين صاحب شعار (\\\"بناء دولة لا تزول بزوال الرجال\\\") بمرض استعصى علاجه وقلّ شبيهه. ولازال مرضه يشكل سرا غامضا ..كغموض السم الذي أعطي للرئيس الراحل ابو عمار .. والذي تعاطاه من نفس المصدر الرئيس الراحل عبد الناصر وهي نفس السموم... التي لا يعرف علاجها إلا من صممها وكما يعلم الجميع أن مثل هذه السموم لا يجيد تركيبها إلا حفدة القردة والخنازير من اليهود فهم معروفون أبا عن جد بهذا السلاح الجبان والحقير والذي تعودوا استعماله منذ عهد رسولنا الحبيب محمد

( صلوات الله وسلامه عليه )

توفي الشهيد البطل بومدين في الساعة الثالثة والنصف صباحا الموافق 27 ديسمبر عام 1978م ... رحم الله شهداءنا

ما مات شهداؤنا .. ما مات أبطالنا ... بل أنتم أيها الصهاينة الأموات ...

وأما شهداؤنا فسيبقون في قلوبنا وفوق هاماتنا ..

سيبقون أحياء .. أحياء ..... أحيااااااااااء .

 أ إبراهيم البيومي

اخر الأخبار