لقاء رايس نتنياهو كشف عمق الخلاف إزاء برنامج إيران النووي

تابعنا على:   01:39 2014-05-08

أمد / تل أبيب : اجتمعت مستشارة الأمن الأمريكي، سوزان رايس، التي تزور إسرائيل لاول مرة منذ تسلمها مهام منصبها، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وتركزت المحادثات بينهما حول تنسيق المواقف بشأن المشروع النووي الإيراني، وذلك قبل أيام من تجدد المحادثات بين طهران والدول الكبرى. وذكرت صحيفة هآرتس أن اللقاء كشف عن عمق الهوة بين إسرائيل ودول الغرب في الموضوع الإيراني.

  وتتمسك الولايات المتحدة بالمسار السياسي والديبلوماسي في علاج المشروع النووي الإيراني، في حين تطلب حكومة نتنياهو مواقف أشد إزاء إيران. وذكرت «هآرتس» أن رايس قالت لنتنياهو إن الإدارة الأمريكية تعتقد بأن «الديبلوماسية هي الوسيلة الأنجع لوقف المشروع النووي الإيراني  بالطرق السلمية».

من جانب آخر أكد بيان للبيت الأبيض عق الاجتماع أن رايس  أكدت لنتنياهو بأن الاتفاق مع إيران سيضمن بأن لا يكون للبرمنامج النووي الإيراني أبعاد عسكرية.  مؤكدة أن «الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.  وأنها  ستواصل التنسيق مع إسرائيل ومشاورتها حول المفاوضات مع إيران».

ولم يصدر عن مكتب نتنياهو تفاصيل حول اللقاء، لكن بعد اجتماعه برايس كرس نتنياهو كلمته التي ألقاها في لقائه مع ممثلي منظمة «أصدقاء الجيش الإسرائيلي في الولايات المتحدة»، للموضوع الإيراني، وقال: إيران تسعى لإبادة إسرائيل، وتسعى لصنع قنبلة نووية لتحقيق هذا الهدف\\\".

وقال نتنياهو: \\\"أريد أن أؤكد موقف إسرائيل، نحن نعتقد أنه يحظر أن  تمتلك إيران القدرة على إنتاج سلاح نووي.  إيران لديها اليوم آلاف أجهزة الطرد المركزي والاف الكيلوغرامات من اليورانيوم المخصب لإنتاج القنبلة. ومن شأن اتفاق سيئ أن يتيح لها  الحفاظ على هه القدرة. أنا قلق من أننا سنواجه اتفاقا سيئا  تحافظ إيران بموجبه على قدرتها لتطوير سلاح نووي. عدم التوصل إلى اتفاق افضل من التوصل اتفاق سيئ\\\".

  من جانب آخر ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن رايس استهلت اجتماعها بنتنياهو  بالقول إن «السلام مع الفلسطينيين يمكن أن يتم الوصول إليه عبر المفاوضات المباشرة التى تؤدى إلى إقامة دولية فلسطينية مستقلة.  وقالت رايس إنه بينما توقفت المفاوضات مؤقتا، إلا أن الولايات المتحدة \\\"تظل مقتنعة بأن السلام الدائم يمكن أن يتم تأمينه عبر المفاوضات المباشرة التى تؤدى إلى دولتين قابلتين للحياة مستقلتين تعيشان جنبا إلى جنب فى سلام وأمن\\\".وهدد كلا الطرفين باتخاذ خطوات أحادية.

وتأتي زيارة رايس قبل ايام من انطلاق جولة محادثات بين إيران والدول الكبرى الست في فينا للتوصل إلى اتفاق دائم بشأن البرنامج النووي الإيراني. ووصلت رايس إلى إسرائيل برفقة رئيس طاقم المفاوضات مع إيران  فاندي شيرمان،  ومسؤولي أمن واستخبارات  للمشاركة في محادثات حول العلاقة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقد اجمعت رايس وشيرمان يوم امس الثلاثاء قبل توجههما لتل أبيب بمفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين اشتون  التي تدير المفاوضات مع إيران باسم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا.