فدا ينعي المناضل مخامرة(أبو المجد)

تابعنا على:   12:43 2014-05-04

أمد/ غزة : نعى حزب فدا المناضل والقائد الوطني والتقدمي الرفيق إبراهيم مخامرة(أبو المجد)، وجاء في نص النعي الذي وصل (أمد):

غيب الموت يوم أمس السبت الجسد العظيم، جسد رفيقنا المناضل والقائد الوطني والتقدمي إبراهيم مخامرة، عضو اللجنة المركزية للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني \\\"فدا\\\"، رئيس لجنة الرقابة الديمقراطية والتفتيش المالي، وأحد أبرز كوادر المجلس الأعلى للشباب والرياضة في دولة فلسطين.

لم يحتمل قلبك طويلا، ولم تحتمل الذبحة الصدرية التي ألمت بك فجأة، كأنك كنت في سباق سريع مع الزمن لمعانقة رفاق الفكرة الذين سبقوك: عثمان رأفت (أبو نضال)، ومحمد رشيد (أبو حازم)، وجمال أبو ريحان (أبو ضياء)، ومن قبلهم تطول قافلة المجد يا (أبا المجد)، تطول لتشمل آخرين من الرواد وحملة رايات (التجديد والديمقراطية) والمؤسسيين الأوائل لحزبنا فدا، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني، أمثال الرفاق ممدوح نوفل، وعلي أبو حسين، وهشام محروم، وسناء عنبتاوي.

كنت دمث الخلق، متقد الذهن، كثير السؤال والأسئلة، دائم النشاط كخلية نحل..ولن ينسى رفاقك ورفيقاتك في الحزب الذي له انتميت، وبمبادئه آمنت، وعلى نهجه سرت، المرافعات التي قدمتها في دورة اللجنة المركزية الأخيرة لـ فدا، الدورة التي حملت اسم رفيقيك الراحلين: محمد رشيد و جمال أبو ريحان..كانت مرافعات تزخر بذلك النوع من الأسئلة التي نحن أحوج ما نكون لها كي لا نحيد عن الدرب..لقد ذكرتنا بثيمة (النقد والنقد الذاتي) الذي نشأت عليه ومعك كل رفاقك في \\\"فدا\\\"، وكل الرفاق في صفوف اليسار الفلسطيني والقوى التقدمية الفلسطينية.

اليوم سنودعك كما يليق بوداع قامة عالية وسنديانة وارفة من سنديان فلسطين..ستحمل على سواعد رفاقك وكل اليساريين والتقدميين والوطنيين والأحرار في محافظة الخليل خاصة ومحافظات الضفة عامة لتوارى الثرى في بلدتك (يطا) التي عشقت؛ لترتاح هناك قرب كروم العنب التي أحببت وطالما عنها تحدثت.

نم قرير العين يا إبراهيم مخامرة، يا أبا المجد، أيها الفارس الذي ترجل قبل أوانه..لتسترح روحك، وليهدأ بالك..هناك، في الميدان، بين الناس البسطاء، معهم، ومن أجلهم، سيواصل رفاقك ورفيقاتك في فدا المضي على ذات الأفكار التي ناضلت وقضيت من أجلها..وسيبقون أوفياء لوحدة اليسار، التي رفعت رايتها، وسينحازون دوما للفقراء والعمال والمظلومين والمحرومين، عشيرتك التي انتميت إليها..

اخر الأخبار