المشيرالسيسي: أنا \\\"محسوب على اتنين فقط\\\".. والشعب هو \\\"العصا السحرية\\\" لنهضة البلاد

تابعنا على:   00:05 2014-05-04

أمد/ القاهرة: استقبل المشير عبد الفتاح السيسى، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، وفدا من الإعلاميين، صباح اليوم السبت، بالتزامن مع بدء الحملة الدعائية الرسمية، وفى إطار حرصه على التواصل مع مؤسسات الرأى العام، ورموز الإعلام المصرى التى تشكل وعى المواطنين بمختلف القضايا والتحديات التى تواجه المجتمع
أكد المشير عبدالفتاح السيسى المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر، أنه لا يحمل أى \\\"جمايل\\\" لأحد سواء فى الداخل أو الخارج ، قائلا:\\\" انا محسوب على اثنين فقط \\\" ربنا \\\" سبحانه وتعالى، ثم المصريين، غير كدا مافيش خالص ، وأنا راجل صادق وأمين وما فيش حد ليه عندى حاجة \\\"مافيش\\\" عندى فواتير .
وأوضح السيسى، أن المصريين هم العصا السحرية الحقيقية التى سيعتمد عليها، لافتا أنهم إذا فهموا واطمأنوا لصدق من أمامهم وأمانته وإخلاصه سيساعدونه فى النهضة بمصر.
وأعلن المشير ، خلال لقائه بالإعلاميين اليوم السبت، أنه لا إقصاء لأى مصرى، وأن مصر للجميع، قائلا نصا: \\\"ما فيش إقصاء لأحد، مش مطلوب إننا نتقاطع مع الناس، ولو لم نحل مشكلات مصر البلد لن تكون لنا أو لغيرنا\\\".
ودعا جموع المصريين إلى الحرص على البلاد، مؤكدا أن ما تم انهياره على مدار الأعوام الماضية لن يتم تداركه فى أيام.
وأضاف: \\\"لازم نخلى بالنا من بلدنا بجد.. واللى انهار فى سنوات لن يتم إصلاحه فى أيام\\\".
وشدد \\\"السيسى\\\"، على أن الذى سيحكم المشهد خلال الفترة القادمة، هو الرأى العام وليس الأنظمة، لافتا أن الرأى العام \\\"مش بيتراضى\\\" بالكلام، وإنما الأفعال.
وأوضح ، أن أى حاكم جديد لن يدرك حقيقة المسار السياسى، سيواجه أزمة بالفعل، مضيفا: \\\"لازم نقدم حلولا مناسبة\\\".
وأوضح المرشح الرئاسى، أنه تم استدعائه لمهمة ولبى أمر الوطن، قائلا:\\\" كنت بجد ليس راغبا فى خوض الانتخابات، إنما فيه مصريين بسطاء جدا خافوا على بكرة وأمرونى بشكل أو بآخر أن أتحمل المسئولية\\\"، وتابع :\\\"أنا قيمى لا تسمح بالمغازلة او الانتهازية لأى أحد بأى شكل ، أنا عندى قيم ومبادئ مش ممكن أغيرها ، والوطن يسعنا جميعا \\\".
واستمع المشير إلى رؤية الإعلاميين حول مستقبل المرحلة المقبلة، وكيفية مواجهة التحديات التى تعترض الوطن، والدور المنوط بوسائل الإعلام فى تشكيل وعى جماهير الشعب المصرى.
وأكد أن دور الإعلام فى المرحلة الراهنة دورا حاكما جدا، وهو القادر على استعادة اصطفاف المصريين، بعد الاستقطاب الكبير الذى حدث فى المجتمع، موضحا أن منظومة وعى الناس تحتاج إلى تطوير كبير وإستراتيجية إعلامية ضخمة حتى تنجح وتعاون الدولة على النهوض.
وأوضح السيسى أن الإعلام يساهم فى تشكيل الرأى العام بنسب كبيرة إلى جانب مؤسسات الأسرة والتعليم ودور العبادة، لافتا إلى أن الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعى يشكلون الجزء الأكبر من وعى الجماهير فى الوقت الراهن.
وكشف المشير أن بداية المشكلة فى مصر كانت عندما ظهرت القيادات الدينية، وحاولت أن تحكم مصر، مؤكدا أن هذه القيادات نظرت للواقع دون أن تتحمل مسئولياته، ولم يكن لديها خلفية علمية أو استراتيجية لبناء الدولة، بطريقة عملية، قائلا: \\\"الخطاب الدينى المنعزل عن الواقع خلق مشكلة فى نسيج المجتمع المصرى، وأنا عشت وترعرعت فى حى ليست فيه أى مشكلة بين المسلم والمسيحى، ولم يكن أحد يستدع دين الآخر، ولكن وجدنا أنفسنا نتحرك فى اتجاه مختلف حتى بين المسلمين وبعضهم البعض، نتيجة الخطاب المتطرف الذى أتحدث عنه.
وأضاف: \\\"أنا كنت داخل الجيش فى أفضل وأنسب وضع يمكن لأحد أن يتصوره، من المكانة والمحبة والاحترام ولكن حب البلد هو ما دفعنى للترشح فى انتخابات رئاسة الجمهورية، والحب لا يمكن أبدا أن يكون كلام، حتى لو هموت من أجل بلدى، لأنه ببساطة لا يمكن لأحد أن يعيش أكثر من المقدر له، أو يموت قبل ساعته المحددة.
وأكد المشير عبد الفتاح السيسى أن فقدان التواصل بين الإعلام وأجهزة الدولة مشكلة حقيقية، وإذا لم يأخذ الإعلام سيلا مناسبا من الأخبار والمعلومات ستحدث مشكلة حقيقية، نظرا لأن الإعلام فى هذه اللحظة سوف يتصرف طبقا لما هو متاح لديه من معلومات قد تكون غير دقيقة فى أغلب الأحيان.
ودعا المرشح الرئاسى إلى ضرورة أن تكون هناك آلية حقيقية للتواصل بين أجهزة الدولة والإعلام خلال الفترة المقبلة، للحصول على معلومات بحرية وتجرد، وخلق استراتيجية إعلامية واضحة خلال الفترة المقبلة.
وأوضح المشير ، أن الإعلام لابد أن يكون لديه الفهم الوطنى والأمانة، مؤكدا أن تحسين الخطاب الإعلامى خلال الفترة المقبلة يجب أن يكون مسئولية الإعلاميين الشرفاء، لافتا إلى أنه كلما زاد مستوى الوعى والفكر والثقافة لدى الناس كلما زادت القدرة على التواصل والفهم فيما بينهم.
وأكد المشير السيسى أن الوطن لو سقط مرة لن يعود ثانية، والمشكلة التى يعانى منها البعض أنهم غير مدركين لما قد يحدث فى المجتمع حال استمرار الوضع الراهن على ما هو عليه، موضحا أن هذا لن يكون أبدا فى مصلحة الوطن، والإعلام هو المسئول عن تشكيل وعى المواطنين، وهذا يحتاج دائما إلى معلومات ودقة فى الطرح والتناول، قائلا: \\\"الإعلام يهز وجدان المصريين ويؤثر فى معنوياتهم دون أن يشعر بذلك\\\".