«صباحي» في كلمة عبر التليفزيون المصري: نحتاج العدالة الاجتماعية لتجفيف منابع الإرهاب

تابعنا على:   22:22 2014-05-03

أمد/ القاهرة: قال حمدين صباحي، المرشح لرئاسة الجمهورية، إن تحقيق العدالة الاجتماعية أهم ثمار الثورة، وإنه يجب تطبيق القانون على الجميع دون تفرقة.

وأضاف في كلمة بالتليفزيون المصري، مساء السبت، أنه لا تمييز بين مسلم ومسيحي وبين أي مواطن على أساس انتمائه السياسي، متعهدًا بإيقاف العمل بقانون حق تنظيم التظاهر، وأنه سيعفو عن جميع سجناء الرأي.

وأوضح أن مصر لن تكون مكانًا للإرهابيين، وأنه يجب الحفاظ على أمن الوطن، وأن نحافظ على الجيش المصري ليبقى أقوى جيش في المنطقة العربية، وليؤمن مصر من الإرهاب والأعداء.

وأضاف صباحي أنه يجب الحفاظ على الجيش، ومنعه من الانزلاق في السياسة أو العملية الانتخابية، وأن مصر تحتاج عدالة انتقالية للقصاص للشهداء، وأنه يجب بناء مجتمع خالٍ من الخوف والإرهاب والفقر.

وشدد على أن التصدي للإرهاب واجب أخلاقي، من خلال الأمن والخطاب الديني، مضيفًا: «نحتاج العدالة الاجتماعية لتجفيف منابع الإرهاب».

وأضاف أن مصر ستحترم جميع الاتفاقيات والمعاهدات، ولن تغيرها إلا إذا كان وفق أمنها القومي، والقوانين الدولية.

وطالب الشعب المصري بانتخابه لبناء الوطن معًا، مؤكدًا أنه لا يطلب سلطة، ولكنه سيتحمل المسؤولية من أجل الوطن، والشهداء، وأنه سيسعى لبناء نظام ديمقراطي حق، وعدالة اجتماعية.

ودعا الشباب إلى المشاركة في الانتخابات، حتى لا يخذلوا دماء الشهداء، مضيفًا: «يا شباب مصر أنتم مصر الحاضرة والقادمة».

قال حمدين صباحي، المرشح لرئاسة الجمهورية، إن تحقيق العدالة الاجتماعية أهم ثمار الثورة، وإنه يجب تطبيق القانون على الجميع دون تفرقة.

وأضاف في كلمة بالتليفزيون المصري، مساء السبت، أنه لا تمييز بين مسلم ومسيحي وبين أي مواطن على أساس انتمائه السياسي، ومتعهدًا إيقاف العمل بقانون حق تنظيم التظاهر، وأنه سيعفو عن جميع سجناء الرأي.

وأوضح أن مصر لن تكون مكانًا للإرهابيين، وأنه يجب الحفاظ على أمن الوطن، وأن نحافظ على الجيش المصري ليبقى أقوى جيش في المنطقة العربية، وليؤمن مصر من الإرهاب والأعداء.

وأضاف صباحي أنه يجب الحفاظ على الجيش، ومنعه من الانزلاق في السياسة أو العملية الانتخابية، وأن مصر تحتاج عدالة انتقالية للقصاص للشهداء، وأنه يجب مجتمع خالي من الخوف والإرهاب والفقر.

وشدد على أن التصدي للإرهاب واجب أخلاقي، وذلك من خلال الأمن والخطاب الديني، مضيفًا: «نحتاج العدالة الاجتماعية لتجفيف منابع الإرهاب».

وأضاف أن مصر ستحترم جميع الاتفاقيات والمعاهدات، ولن تغيرها إلا إذا كان وفق أمنها القومي، والقوانين الدولية.

وطالب الشعب المصري بانتخابه لبناء الوطن معًا، مؤكدًا أنه لا يطلب سلطة، ولكنه سيتحمل المسؤولية من أجل الوطن، والشهداء، وأنه سيسعى لبناء نظام ديمقراطي حق، وعدالة اجتماعية.

ودعا الشباب إلى المشاركة في الانتخابات، حتى لا يخذلوا دماء الشهداء، مضيفًا: «يا شباب مصر أنتم مصر الحاضرة والقادمة».

اخر الأخبار