ابرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الخميس 10/24

تابعنا على:   11:27 2013-10-24

"الأهرام"

في ظل الفوضى الحالية التي تضرب أنحاء البلاد, والأعمال الإرهابية التي تقع في سيناء والإسماعيلية بصورة شبه يومية. وبعد الحادث الإرهابي, الذي ضرب مبني المخابرات الحربية بالإسماعيلية, أصبح ضروريا تكثيف إجراءات حماية القناة, وحركة المرور بها, والحيلولة دون وقوع أي حادث إرهابي قد يعطل أو يحاول إعاقة المرور بالقناة, أو حتي مجرد ترويع السفن المارة, وإرسال رسالة خبيثة للعالم, بأن مصر ليست آمنة, وأن العبور عبر قناة السويس غير آمن, حتي تتجنب السفن العالمية القناة وتبحث عن طرق مرور بديلة, وبالتالي تخسر مصر اقتصاديا, فهؤلاء الإرهابيون لا يريدون لمصر أن تنهض أو أن تتطور, وأن يعاني أهلها شظف العيش طالما أنهم لا يحكمون ولا يتولون سلطة قيادة البلاد! ومن أجل تشديد التأمين علي قناة السويس, عقد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة القناة واللواء أحمد وصفي قائد الجيش الثاني الميداني, واللواء أسامة عسكر قائد الجيش الثالث, اجتماعا طارئا منذ أيام, تم خلاله وضع منظومة مراقبة صارمة لتأمين القناة واحتمالات استخدام سيارات مفخخة لتعطيل أو إعاقة حركة المرور بالقناة, وكذلك تم اتخاذ إجراءات لتشديد الرقابة والتفتيش علي السيارات, خاصة المجهولة. وقرر الاجتماع اتخاذ إجراءات سريعة لنقل ساحة انتظار السيارات بعيدا عن المباني والمنشآت الحيوية الخاصة بالقناة لإجهاض أي مخطط إرهابي يستهدف أمن الملاحة للسفن العابرة بالقناة.

وغني عن القول, إن قناة السويس تعد حاليا أحد أهم مصادر الدخل القومي من العملات الأجنبية, بعد أن تدهورت السياحة, وتراجعت الاستثمارات في ظل حالة الانفلات الأمني والإرهاب التي تضرب البلاد حاليا.

"الخبر الجزائرية"

انتقد سعيد مقدم، الأمين العام لمجلس شورى اتحاد المغرب العربي، ميثاق مراكش المؤسس للاتحاد المغاربي، بسبب تضمنه شروطا تعيق عمل مؤسسات الاتحاد، التي نجحت إلى الآن في إقناع الدول الخمس المشكلة له، باعتماد 6 اتفاقيات فقط، من أصل 38  اتفاقا تم إعدادها من قبل مؤسسات المغرب العربي. وأوضح، في ندوة عقدتها كونفدرالية إطارات المالية والمحاسبة التي يترأسها كريم محمودي، تحت عنوان “بناء المغرب العربي والعولمة”، احتضنتها جريدة “الشعب”، أن هيئته اقترحت توسيع صلاحياتها وجعلها برلمانا مغاربيا سيدا، يناقش القوانين الخاصة بالفضاء المغاربي، بحيث يكون لها طابع الإلزام على الدول الخمس، لكن هذا المسعى لم يجد طريقه إلى التجسيد. ونفى مقدم أن يكون لمشكل الصحراء الغربية أي تأثير على عمل مؤسسات الاتحاد حاليا، على اعتبار اتفاق القادة المغاربة منذ أول يوم، على أن حل هذا النزاع هو من صلاحيات الأمم المتحدة لوحدها. ويعني كلام مقدم تجنب النقاش في هذه القضية على مستوى هيئات الاتحاد، إلا أن الواقع العملي يظهر أن قضية الصحراء الغربية لا تزال العائق الرئيسي في تفعيل الاتحاد المغاربي. وقد استمع الحاضرون في الندوة، إلى مداخلات حول كيفية الاندماج المغاربي وآليات تفعليه، من وحي ثلاث تجارب هامة في العالم: الاتحاد الأوربي، مجموعة الأسيان ومجموعة ألينا لشمال أمريكا، وذلك من قبل سفراء الصين وكندا والبعثة الأوربية في الجزائر.

"الشرق الأوسط"

جدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، تأكيد موقف بلاده الداعم للجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة السورية يوقف نزف الدماء ويحافظ على وحدة الأرض، في حين نفى الأمين العام الجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، أمس، وجود أي خلاف مع الموفد الأممي للسلام في سوريا، الأخضر الإبراهيمي، في ما يتعلق بمعالجة الأزمة، مشيرا إلى أن التباين بينهما حول موعد مؤتمر «جنيف 2» لا يعني وجود خلاف، في تصريحات أطلقها في الكويت. وحذر الملك عبد الله الثاني، خلال استقباله، الإبراهيمي، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في المنطقة، من أن استمرار تدهور الأوضاع في سوريا، وارتفاع وتيرة العنف وتأخر الوصول إلى حل سياسي للأزمة، ينذر بعواقب على الشعب السوري والدول المجاورة التي تستضيف اللاجئين منهم. وقال «تأخر الحل السياسي سيفاقم معاناة الشعب السوري الشقيق، لا سيما باتجاه تدفق المزيد من اللاجئين السوريين»، الذين يستضيف الأردن على أراضيه العدد الأكبر منهم. وحسب بيان للديوان الملكي الأردني، فقد أكد العاهل الأردني خلال اللقاء، الذي استعرض آخر المستجدات على الساحة السورية، استعداد الأردن لتقديم كل دعم لإنجاح مهمة المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا.

"الخليج"

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى عقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب في العراق، وأكد أن تنظيم القاعدة عاد إلى ممارسة دوره في هدم بيوت المواطنين وعمليات القتل وتفجير دوائر الدولة . وقال المالكي في كلمته الأسبوعية عبر الإذاعة والتلفزيون إن العراق يتعرض إلى حرب إبادة ليست طائفية فقط، وإنما تستهدف جميع مكوناته . ودعا إلى تشكيل جبهة خارجية لمواجهة التهديدات الإرهابية التي تنطلق من سوريا إلى دول الجوار، والتي تعيث في العراق فساداً . وأكد أن شر تنظيم القاعدة سيمتد إلى مختلف دول العالم .وأبدى المالكي استعداد العراق لاستضافة مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب لتوحيد الجهود وتنسيق المعلومات والقدرات التي تمتلكها الدول في محاصرة تنظيمات القاعدة التي تنتشر في أكثر من دولة إقليمية في المنطقة أو في الخارج . ودعا دول العالم إلى محاربة الإرهاب لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، والتوجه لعملية البناء والأعمار . متهماً دولاً مجاورة للعراق تحاول إجهاض العملية السياسية . مشيداً بالانتفاضات الشعبية ضد تنظيم القاعدة في محافظتي الانبار ونينوى . وأوضح أن هناك جبهة داخلية بدأت تتشكل من الأجهزة الأمنية وأبناء العشائر من مختلف المكونات والشرائح وكل العقلاء والمخلصين الذين أصبحوا هدفاً للقاعدة وهذا يقتضي من السياسيين جميعاً أن يقفوا الى جانبها وأن يعضدوها ويدعموها .