دحلان : يجب أن نعترف جميعاً بأننا فشلنا في معالجة المشاكل الجوهرية لمئات الالاف من العمال

تابعنا على:   16:26 2014-05-01

أمد/ أصدر عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح \\\"محمد دحلان\\\" بيانا بمناسبة الاحتفال بعيد العمال الذي يوافق اليوم 1 آيار ، ونشر - عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي \\\"فيس بوك\\\" - وجاء كالتالي :-

 \\\"العامل الفلسطيني هو توأم الأسير الفلسطيني ، و مثلما نفخر بأسرانا الأبطال ، فإن علينا ان نفخر حقاً بأبناء الطبقة العاملة الفلسطينية ، و أني لأتشرف باني كنت واحداً منهم لسنوات طويلة حين كان علي أن أجمع بين العمل و الدراسة ، فألف تحية من الأعماق لعمال فلسطين في يومهم العالمي \\\".

 ومن الواجب التذكير بأن أرقام البطالة في أوساط عمال فلسطين قد بلغت معدلات قياسية غير مسبوقة حتى في أسوأ سنوات الإحتلال ، و أخر الإحصاءات تدق ناقوس الخطر حين تتحدث عن أكثر من 300 آلف عامل عاطل عن العمل ، فذلك معناه بان نصف شعبنا في قطاع غزة و الضفة الغربية بلا أي دخل يسد إحتياجاتهم ، في الوقت الذي ينفق فيه أكثر من 35% من الموازنة الفلسطينية العامة على الشؤون الأمنية !

 العامل الفلسطيني يستحق منا أكثر من الاحتفال بعيده ، و أبعد من الكلمات الزائفة ، هم وحدهم تحملوا كل التكلفة الإقتصادية و الإجتماعية ، منذ قرابة 15 سنة ، و ينبغي أن نعترف جميعاً بأن فشلنا كان ذريعاً ليس فقط في معالجة المشاكل الجوهرية لمئات الالاف منهم ، بل اخفقنا أيضا في فهم التحولات الخطيرة التي أحدثتها تلك المشكلة في حياة أكثر من مليون و نصف المليون فلسطيني كانوا و لا زالوا يعتمدون في حياتهم على العاطلين من عمال فلسطين.

 إنها معضلة كبرى تستدعي معالجات إقتصادية و تشريعية عميقة ، و ربما الخطوة الاولى تتمثل في إنتزاع عمال فلسطين تشريعات وطنية ملزمة ، و من خلال هيئات مهنية و نقابية مستقلة عن مراكز التأثير و الهيمنة

اخر الأخبار