قيادي حمساوي: نأمل أن تكون المصالحة بوابة لعلاقة جديدة مع مصر

تابعنا على:   14:55 2014-05-01

أمد/ غزة: عبّر القيادي في حركة \\\"حماس\\\" والنائب عنها في المجلس التشريعي الفلسطيني بغزة إسماعيل الأشقر عن أمله في أن يفتح إنجاز المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام بوابة جديدة في العلاقة المتأزمة بين حركة \\\"حماس\\\" وجمهورية مصر العربية، بعد اتهام الأخيرة للحركة بالتدخل في الشأن المصري وتسبّبها في بعض أحداث العنف التي وقعت بعد عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من تمور 2013، وهو ما تنفيه \\\"حماس\\\" جملةً وتفصيلاً.

وفي حديث إلى موقع \\\"النشرة\\\" اللبناني، أكد الأشقر أنّ حركته تعتبر أنّ مصر والدول العربية والإسلامية هي العمق الاستراتيجي لفلسطين وقضيتها، ولا يمكن أن تتخلى عنها بأي حال من الأحوال، لافتاً إلى أنّ إقحام حركة \\\"حماس\\\" في المشاكل والأحداث الداخلية المصرية لم يكن من الحكمة بالمطلق.

المصالحة مدخل لإنهاء الخلاف

وشدّد الأشقر على ضرورة أن \\\"تكون المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام الذي رعته الشقيقة مصر لسنوات طويلة مدخلاً لإنهاء الخلافات وحالة التوتر الإعلامي بين الجانبين\\\"، مشيراً إلى أن ذلك لا يصب في مصلحة الشعبين الفلسطيني والمصري.

وقال الأشقر: \\\"نأمل أن تكون المصالحة بوابة خير لشعبنا وللعلاقات المصرية الفلسطينية، وأن يُفتَح معبر رفح\\\"، وأضاف: \\\"على المصريين أن يختاروا من يمثلهم من القيادات، ونحن لا نتدخل في شؤونهم وتعاملنا مع نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وفترة الثورة وفي عهد مرسي والعسكر وهناك علاقات متواصلة\\\".

الاتصالات لم تنقطع

وأكد القيادي الأشقر أنّ الاتصالات بين حركة \\\"حماس\\\" و مصر لم تنقطع فهنالك تواصل مع المخابرات المصرية، مشيراً إلى أن الحركة لا تتدخل في الشأن المصري أو في شؤون الدول العربية التي تقدّرها وتحترمها.

وأشار إلى أنّ \\\"الاتصالات مع مصر لم تنقطع بشكل عام، وهناك اتصالات مستمرة\\\"، مشدّداً على أنّ حركة \\\"حماس\\\" لا تتدخل في أي من شؤون الدول العربية كمصر وسوريا وغيرها.

وطالب النائب في المجلس التشريعي مصر بأن تأخذ بعين الاعتبار وتدرك جيداً ان فصائل المقاومة في غزة هي حركات تحرر وطني، وتريد أن تحافظ على علاقة وطيدة مع مصر التي هي عمق استراتيجي وفاعل لفلسطين وقضيتها، في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.

اخر الأخبار