هؤلاء الشهداء الرجال أصحاب القامات الشامخة

تابعنا على:   18:09 2014-04-30

جمال أيوب

(( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون )).

بينما الطغاة يسفكون دماء البشر في فلسطين , وينتهكون الأخلاق والمواثيق والأعراف , ترتسم على شفة الشهيد تلك البسمة العذبة النقية الشفافة عندما يكتب التاريخ ، ويسطر القلم الكلمات عن هؤلاء الرجال صناع التاريخ ، وأصحاب الفكر الثوري والريادة , لا يدري اللسان كيف يتحدث عن حضرتهم ، وهم من صاغوا أبجديات العمل الثوري الفلسطيني ، وكانوا منارات ومشاعل مقاومة أينما حلوا وأينما تحركوا ، وارتسمت ملامح الوطن في عيونهم ,عاشوا النكبة والهجرة والإبعاد والشتات .

هؤلاء الرجال أصحاب القامات الشامخة أسسوا فكر الثورة والنضال الفلسطيني , وزرعوا حب الوطن والفداء في قلوب الأجيال الفلسطينية هؤلاء الرجال كانت تجارتهم مع الله ، فهم أبناء فلسطين وأبطال فلسطين ، وضمير فلسطين ومستقبل فلسطين ، من كانت تجارته مع الله هو رحمة لشعبه ، وغيظ لعدوه ، هو حامل الأمانة ، والقائم على الرسالة ، هو المرابط في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ، هو صاحب تجاره دائمة لا تعرف بوارا ولا إنكسارا .

يا فلسطين يا أم الشهداء الأبطال يا أولى القبلتين وثالث الحرمين يا مهد الأنبياء تم إفتتاحك على يد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من أيدي الكفار المشركين ، وحررك صلاح الدين الأيوبي من أيدي الصليبين الظالمين ، وها هي ثورة فلسطين ثورة الأبطال الشرفاء الأشداء الأقوياء ثورة المجاهدين من بعد عزالدين القسام والحسيني يجددون لكم عهد الولاء إلى فلسطين ، ما زال يجري منا سيول وسيول ، وأنهر وأنهر من الدماء فكلنا فداك يا فلسطين فداك ، أطفالا وشبابا و شيوخا و نساءا ، فهذه هي دلال المغربي ها هي سيدة فلسطين وأميرة كل الشهداء .

فلسطين ....... يا حبيبتي يا أم الشهداء يا أم الأبطال الأحرار الأبرياء منك ياسر عرفات ، و أبو علي إياد وسعد صايل وأبو إياد يرفضون عيش التعساء ، ومنك أو شرار وأبو جهاد وأبو الهول يا فلسطين ، مازال الشهداء ينبع نبع الصفاء , يا شهداء فلسطين كمال عدوان وناصر والنجار فلن نعيش في عناء وسنرجع أيها الشهداء الأبطال فلم يعد ينفع الصمت ولا البكاء بدم ناجي العلي وفتحي الشقاقي ويحيى عياش سنرجع إليك أشداء بدم كنفاني وأبو حسن قاسم وحمدي التميمي ومروان الكيالي وعلى أبو طوق ، سنرجع إليك وهذا وعد ووفاء بدم أبو علي مصطفى وجهاد عمارين ومروان زلوم وميسرة أبو حمديه ، سنرجع إليك ونقهر الأعداء بدم أحمد ياسين والرنتيسي ، فلم نستسلم ولن نرفع الراية البيضاء فها هم كل شهداء فلسطين عادوا إليك من السماء والأرض ، قادمين إليك يا فلسطين وحتى من الهواء .

يا فلسطين ويا شهداء فلسطين سنعود ونرجع و بإذن الله معكم ، لقاء مع كل شهداء فلسطين دين علينا ، وهذا وعد من الله أمام شهداء فلسطين ، هؤلاء القادة العظام في الثورة والنضال والتضحيات نقف إجلالا وإكبارا .

 

اخر الأخبار